أخبار عالمية

داعش يتبنى مقتل 26 جندياً في هجوم على حافلة عسكرية شرق سوريا

 

 

متابعة / محمد نجم الدين وهبى

 

قتل 26 جندياً على الأقل لهجوم شنّه تنظيم داعش الإرهابي على حافلة عسكرية في شرق سوريا مساء الخميس، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الجمعة.

وبعدما سيطر عام 2014 على مساحات واسعة في سوريا والعراق، مني التنظيم الإرهابي بهزائم متتالية في البلدين وصولاً إلى تجريده من كل مناطق سيطرته عام 2019. ومنذ ذلك الحين قتل أربعة من زعمائه، لكن عناصره المتوارين لا يزالون قادرين على شنّ هجمات، وإن محدودة، ضد جهات عدّة خصوصاً قوات النظام.

وأفاد المرصد عن «استهداف عناصر التنظيم ليل الخميس حافلة عسكرية»، في بادية الميادين في ريف دير الزور الشرقي، حيث «نصبوا كميناً للحافلة واستهدفوها بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة».

وأسفر الهجوم عن مقتل 26 جندياً وإصابة 11 آخرين بجروح متفاوتة بعضهم في حالة خطرة، وفق المرصد.

ونقل الاعلام الرسمي السوري عن مصدر عسكري أن «مجموعة إرهابية» استهدفت الحافلة، ما أدى إلى «استشهاد وجرح عدد من العسكريين»، من دون تحديد عددهم.

وتبنى تنظيم داعش الهجوم، وفق ما نقلت وكالة أعماق التابعة له عبر حسابات على تطبيق تلغرام. وقال إن عناصره «نصبوا كميناً محكماً (…) لحافلتين عسكريتين» قبل أن يستهدفوهما «بنيران كثيفة وعدد من القذائف الصاروخية»، ما أدى إلى احتراق حافلة وإعطاب الأخرى.

وشهدت بادية ريف دير الزور الشرقي صباح الجمعة استنفاراً لقوات الجيش السوري ومجموعات مقاتلة داعمة، تنشط في المنطقة التي تعد من بين مناطق نفوذها، وفق المرصد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى