الحياة توقفت بقناة الحياة وصفاء الكوربيجي تدافع

مقالات

كتب/السيدسالم

الشرقية/القناة

فى حوار مع الصحفيةصفاءالكوربيجى بمجلةالاذاعة والتلفزيون وعلى لسانها وكتابتها قالت السيدالبدوى لايسمع ومحمدسميرلايرى حيث انهم يتهربون من العاملين بقناة الحياة من الاسبوع الاخير من شهر رمضان ولجئو بكل الطرق مع مراوغتهما اين دولة القانون اين القضاء ماذا يفعلو العاملين واسرهم هل يتسولوا  ويشردو او ينتظرو القضاء لسنوات وانتم تعلمون حبالهم الطويلة ومنذ رمضان وهم يطالبون بحقوقهم حتى الان ولكن للاسف يرسلو لهم البودى جاردز  هل اصبحت البلد بدون قانون والسمة السائدة هى البلطجة والبودى جارد…من سيأتى بحقوقهم  المادية والمعنوية لهم ولاسرهم وهل السيدالبدوى لم يفكرفى مصيرهم ؟؟وهل السيطرة لرجال الاعمال على القوانين حيث ان المتظاهرين امام الحزب هم من ساندو المواطنين فى مشاكلهم ولكن الامر مختلف لان رجال الاعمال لهم السيادة والى متى يتهرب منهم ويصرح كل فترة ببيع القناة اليس هؤلاء الذين صنعو نجاح القناة وشهرتها ووضعو مستقبلهم وزويهم فيها لابد من تدخل ومساندة العاملين بالقناة فى وقفتهم امام الحزب والدولة والسيدالبدوى يعاملهم معاملة الصم البكم.