دور المركز النيل للإعلام وجامعة الفيوم في تنشيط الوعي السياحي واﻷثري

 

كتبت : شادية عجمي – الفيوم 

نظم المركز النيل للاعلام بالفيوم التابع للهيئة العامة للاستعلامات وبالتعاون مع جامعة الفيوم وكلية اﻵثار لقاءا جماهيرا بعنوان ” تنمية الوعى السياحى والأثرى ” بحضور الاستاذ الدكتور أشرف رحيل رئيس جامعة الفيوم والاستاذ الدكتور عاطف منصور عميد كلية اﻵثار والاستاذ الدكتور ناجح عمر وكيل كلية اﻵثار لشئون البيئة وخدمة المجتمع والاستاذ الدكتور ابراهيم صبحى وكيل كلية اﻵثار للدراسات العليا والاستاذ سيد الشورة مدير عام اﻵثار بالفيوم.


استهدف اللقاء الذى شارك فيه جمع كبير من كافة الجهات التنفيذية وبعض مؤسسات المجتمع المدنى ورجال الدين العمل على نشر ثقافة الوعى اﻷثرى باعتباره سياج لصيانة تراث مصر والحفاظ عليه للاجيال القادمة.

وخلال كلمته اشاد أ.د أشرف رحيل بدور مركز النيل للاعلام وأن إدارة جامعة الفيوم تسعى دائمًا للتعاون الجاد والمثمر بينها وبين المركز في عقد الندوات والمؤتمرات من أجل تحقيق الهدف الأسمى لإنشاء الجامعات الذي يتمحور حول خدمة المجتمع المحلي في كافة المجالات، وفي حديثه عن الوعي الأثري أشار إلى أنه يمثل قضية قومية من الدرجة الأولى لأنه السياج الذي يمكن من خلاله صيانة تراث مصر والحفاظ عليه للأجيال القادمة وأضاف أن الوعي الأثري يعد إدراك لقيمة تراث الأمة كما أنه مصدر الجذب الأول للسياحة الثقافية التي تقوم على زيارة المواقع الأثرية .

ومن جانبه أكد أ.د عاطف منصور أن الآثار تمتلك شقين أساسيين من حيث أنها تساعد في بناء الشخصية والهوية المصرية كما أنها تعتبر من المصادر الرئيسية للدخل القومي ولذلك تسعى كلية الآثار إلى المشاركة في إعادة تأهيل المناطق الأثرية وزيادة الوعي السياحي والأثري لدى المواطنين بمحافظة الفيوم وذلك للوصول إلى فكر مستنير يسهم في الاهتمام بالمناطق الأثرية والحفاظ عليها .

فيما أكد أ . د ناجح عمر بأن مصر تمتلك تراث حضاري عريق وقوي لا مثيل له فى العالم وأن التاربخ المصرى حافل بكافة التخصصات العلمية من طب وهندسة وغيرها من العلوم مؤكدا على اهمية الاعتزاز بمصريتنا وحضارتنا.

 
واشار الى أن محافظة الفيوم بها مقومات أثرية وسياحية لا تقل عن محافظتى الأقصر وأسوان والتى يجب علينا الاهتمام بها والحفاظ عليها وتطويرها، كما تحدث خلال كلمته عن اهم المناطق الأثرية الحيوية بالفيوم مثل بحيرة قارون ووادي الريان ومدينة ماضي ووادي الحيتان واستعرض المقومات السياحية والأثرية بكل منطقة على حدة.

واكد الاستاذ سيد الشورة خلال كلمته على اهمية التعاون بين كلية اﻵثار ومنطقة آثار الفيوم للحفاظ على الاماكن الأثرية ودعا الى ضرورة تكاتف كافة الجهات للعمل على وضع الفيوم على الخريطة السياحية لما تمتلكه من تراث ومقومات طبيعية

وتناول أ. د ابراهيم صبحى خلال كلمته التعريف باهم اﻵثار الاسلامية والقبطية الموجودة بالفيوم مؤكدا على اهمية نشر الوعى للحفاظ عليها.

وفى نهاية اللقاء الذى اداره ا/ محمد هاشم مدير مركز النيل اوصى المشاركون بضرورة العمل على اطلاق مبادرة لنشر الوعى اﻷثري لطلبة المدارس بداية من المرحلة الابتدائية من خلال الشراكة والتعاون بين كلية اﻵثار و مديرية التربية والتعليم والمنطقة الاثرية ومركز النيل للاعلام بالفيوم .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏أشخاص يبتسمون‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٩‏ أشخاص‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٩‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.