فتاة صغيرة تسئل أمها

فتاة صغيرة تسئل أمها

جــــاءت الفتاة لامها تســــأل 

أمــاه مالعشق وما هـــو الغرامْ 
وهــل وجدت طعمه كالعلقـــم 
ام هو للقلب الخليْ أحـــلى طعامْ


تنـهدتْ الام ثــــم صــرحت
العـــشق بالـعين وحيـــًنا بالـكلامْ
مبدؤه مـــــن نظــــرة طائشة
لحسن وجه لاح بدرا في الظـلامْ


فـان اصابت الفـــــؤاد بغتة
كــان لها وقــعا كوقعة الســــهامْ
ويعلن المصاب عـن إحساسه
فــــي حينها ببسمة أو بــــسلامْ
ذلك هـــــــو الــعشق يـا ابنتي
يـولد سهلا بـــين كـــافة الانـــامْ

أوله ودّ وبــعدها يـــــــــكن
بالفلب حبّا ثابتا عـــالي المــــقامْ
وان جــفا الـــنوم مُحبا هــائما
وبات يرجو وصل إلفه المــضامْ


وتعلن الجوارح العطشـى على
رابط قرب يبدو صعب الانفصامْ
تـُـثمر في الحين شُجيرة الهوى
وجـــــدا كبيرا ذلك هـــو الغـرامْ


حلوًا اذا وفّـــــي حبيبا حِبّه
مرّا اذا لـــم يرتوِ القلب المضامْ
وقـــــد تـــذوقته يـــا بـنيتي
في الاول لكنْ كواني فـي الختامْ

بقلم

مصطفى سبتة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.