الترجي يسعى لتضميد جرحه الأفريقي أمام البنزرتي في السوبر التونسي

متابعة ايناس قناوى

يستعد فريق الترجي الرياضي لمواجهة نظيره البنزرتي، في مباراة كأس السوبر التونسي لكرة القدم 2019، على ملعب “عبد الله بن خليفة” بنادي الدحيل، في العاصمة القطرية الدوحة.

ويشارك الترجي في المباراة بوصفه بطلا لدوري الموسم الماضي، بينما يشارك البنزرتي بصفته أحد طرفي مباراتي نصف نهائي كأس تونس.

وبعد رفض الأفريقي خوض اللقاء، لجأ الاتحاد التونسي إلى النجم الساحلي، لكنه رفض أيضا بسبب ضغط المباريات، ليتم الاستعانة في النهاية بالبنزرتي.

ويأمل الترجي في التتويج بالكأس لتعويض إخفاقه في الظفر بالسوبر الأفريقي، رغم أنه كان المرشح الأوفر حظاً لنيل اللقب القاري، بصفته بطلاً لدوري الأبطال، المسابقة القارية الأبرز في القارة السمراء على صعيد الأندية، إلا أنه سقط أمام الرجاء البيضاوي المغربي، بنتيجة 2-1.

وتجمع مباراة السوبر التونسي تجمع بين بطلي الدوري المحلي، وبطولة الكأس، لكن منذ انطلاقها عام 1994 لم تنظم إلا في ثلاث مناسبات أعوام 1994 و1995 و2001.

وتوج الترجي الرياضي بلقب النسخة الأخيرة عام 2001، بفوزه على فريق حمام الأنف، بنتيجة 3-1، علماً أنه يتقاسم لقب الأكثر تتويجاً بالسوبر المحلي مع الأفريقي برصيد 3 ألقاب لكل منهما.

ويدير المباراة طاقم حكام تونسي يضم “يوسف السرايري”، حكم ساحة، و”أنور هميلة” و”يامن الملولشي”، حكمان مساعدان، و”سليم بلخواص”، حكم رابع.

وكان من المقرر أن يقام السوبر التونسي بالدوحة في الـ24 من فبراير/شباط الماضي، لكن أجلت المواجهة إلى موعد لاحق، نظراً لعدم قيام الشركة المكلفة من قبل الاتحاد التونسي ببعض الأمور الإدارية والتنظيمية الخاصة بالمباراة.

وجاء اختيار قطر من أجل احتضان السوبر التونسي نظراً للعلاقة القوية بين البلدين، وأيضاً إلى كون قطر هي محط أنظار العالم على الصعيد الكروي باعتبارها البلد المنظم للنسخة المونديالية المقبلة.

وهذه المرة الأولى التي تنظّم فيها إحدى المسابقات الكروية التونسية خارج تونس، ما يسمح بتسليط الضوء بشكل أفضل على الكرة التونسية، ويجعل الحدث يتخطى المستوى المحلي ويأخذ طابعاً إقليمياً وعالمياً.