بلاغ ضد ممثل مصري ظهر عارياً في حفله الأول

متابعة ايناس قناوى

طالب محام مصري بإحالة الممثل المصري، “محمد رمضان” إلى المحاكمة الجنائية، وطالب نقابتي المهن التمثيلية والموسيقيين باتخاذ الإجراءات المنصوص عليها لارتكابه مخالفات نقابية، خلال حفله الغنائي الأخير الذي ظهر فيه نصف عارٍ.

وقدم المحامي “سمير صبري”، المثير للجدل، بلاغا للنائب العام، ولنقابة المهن التمثيلية، ونقابة الموسيقيين، ضد “رمضان” متهما إياه كذلك بإفساد الذوق العام.

وأحيا “رمضان” حفلا على مسرح المنارة في منطقة التجمع الخامس، شرقي العاصمة المصرية القاهرة، وأدى خلاله عددا من أغنياته، ومن بينها: “نمبر ون” و”مافيا” و”فيروس”، وخلع ببعض الاستعراضات ملابسه تماشيا مع فريق الراقصين الذي صاحبه طوال الحفل.

وقال “سمير صبري” إن “رمضان “أساء إساءة بالغة للشباب والفتيات والمرأة المصرية بخلاف الدعوة الصارخة للعري والتحرش، كما أن تلك الأعمال تساعد على تدمير الذوق العام”.

وقال البلاغ إن “رمضان” ظهر على مسرح ساحة المنارة بالتجمع الخامس عاريا لفقرات عديدة من الحفل، وإن هذه ليست هي المرة الأولى التي يقوم بها “رمضان” بذلك الفعل وقد دأب في العديد من أغانيه وأعماله الفنية التي ظهر بها عاريا وبصورة بلطجي.

ورأى أن الفئة العمرية التي تشاهد “رمضان” يثبت في وجدانها صورته وأفعاله وإسفافه وسقطاته وأصبحوا يقلدونها دون فكر أو وعي مما يكون ما يفعله المبلغ ضده هو أشد خطرا من المواد المخدرة، بل أصبح أكثر خطرا على المجتمع من الجرائم الإرهابية، على حد قوله.

ورأى أن الحفل الذي أقامه “رمضان” يشاهده الملايين ومذاع في العديد من القنوات أو من قاموا بتصويره في ذلك الحفل وبثه على شبكة الإنترنت وشاهده الملايين من الجماهير على اختلاف الفئات العمرية والثقافية في داخل مصر وخارجها، ما أعطى للجميع الانطباع والشكل المسيء للفن المصري.

ويعد “محمد رمضان” أحد أكثر الممثلين المصريين إثارة للجدل بسبب قيامه بالعديد من الأدوار التي يعتبرها معارضون له مسؤولة عن انتشار العنف والبلطجة في أوساط الشباب.