منوعات

مايكروسوفت تحظر على موظفيها المشاركة في يوم كذبة أبريل

متابعة ايناس قناوى

حظرت “مايكروسوفت” على موظفيها المشاركة في مقالب كذبة أبريل، وذلك بعد أن شاعت المقالب في صناعة التكنولوجيا مع كل بداية أبريل/نيسان في السنوات الأخيرة، خاصة “غوغل”.

وتسببت العديد من هذه المقالب في تغطية سلبية ونشر معلومات مضللة، وهي التهمة التي لطالما طالت شركات مثل “فيسبوك” و”غوغل”.

كما تسببت بعض المزحات أيضا في مشاكل في حد ذاتها، مثلما حدث عندما أضافت “غوغل” في عام 2016 ميزة غريبة أدت إلى قيام الناس بإرسال “ميمات المنيونز” بشدة كبيرة غطت على محادثات مهمة بالخطأ، لدرجة دفعت “غوغل” لأن تعتذر، قائلة إنها “تحب مقالب كذبة أبريل، لكنها تعتذر لأن هذه المزحة خيبت الآمال”.

الآن تقول “ميكروسوفت” إن الأمر لا يستحق المشاركة في هذه المقالب، لأنها تسبب ضررا أكثر من نفعها، وقد لاحظت الشركة أن موظفيها ربما يكونوا قد جهزوا مقالبهم، وطالبتهم بعدم مشاركتها.

وقال “كريس كابوسيلا”، مدير التسويق في شركة “مايكروسوفت” في مذكرة اطلع عليها موقع “ذا فيرج” التقني: “أقدر أن الناس قد كرسوا الوقت والموارد لهذه الأنشطة، لكنني أعتقد أن محاولة أن نكون ظريفين في هذا اليوم تجعلنا نخسر أكثر مما نربح”.

وأشارت المذكرة الكاملة بشكل صريح إلى المشكلات التي تواجه صناعة التكنولوجيا، التي تلقت انتقادات متواصلة حول معالجتها لقضايا مثل القصص الكاذبة والإساءة والتدخل في الانتخابات.

وقالت المذكرة: “لقد حان الوقت من العام الذي تحاول فيه شركات التكنولوجيا إظهار إبداعاتها في يوم كذبة أبريل، في بعض الأحيان تكون النتائج مسلية وأحيانًا لا تكون كذلك. وفي كلتا الحالتين، تخبرنا البيانات أن هذه المقالب المثيرة لها تأثير إيجابي محدود وقد تؤدي في الواقع إلى دورات أخبار غير مرغوب فيها”.

وأضاف: “بالنظر إلى الرياح المعاكسة التي تواجهها صناعة التكنولوجيا اليوم، فإنني أطلب من جميع الفرق في ميكروسوفت عدم القيام بمقالب يوم كذبة أبريل أمام الجمهور. يرجى إرسالها إلى فرقك وشركائك الداخليين للتأكد من أن الناس على دراية بطلب التخلي عن أنشطة يوم كذبة أبريل”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى