منوعات

حكاية عيد العمال

بقلم/ أشرف فوزى

يحتفل ملايين العمال فى مصر بعيد العمال، والذى يوافق الأول من مايو من كل عام، ولكن الاحتفال لا يتوقف على عمال مصر فقط، فعشرات الملايين حول العالم يحتفلون بالمناسبة نفسها اليوم، التفاصيل المتعلقة بـ”عيد العمال”، أو اليوم العالمى للعمل، وسر اختيار الأول من مايو للاحتفال بهذه المناسبة،

١- تحتفل دول كثيرة فى العالم بعيد العمال فى الأول من مايو من كل عام، ويكون عطلة رسمية فى بعض البلدان كما هو الحال فى مصر.

٢- أصبح هذا اليوم بمرور الزمن رمزا لنضال الطبقة العاملة من أجل حقوقها.

٣- يعود عيد العمال فى أصله لعام 1869، إذ شكل عمال قطاع الملابس فى فيلادلفيا الأمريكية، ومعهم بعض عمال الأحذية والأثاث وعمال المناجم، منظمة “فرسان العمل”، كتنظيم نقابى يكافح من أجل تحسين الأجور وتخفيض ساعات العمل، واتخذ التنظيم من 1 مايو يوما لتجديد المطالبة بحقوق العمال.

٤- جاء أول مايو من عام 1886 ليشهد أكبر عدد من الإضرابات العمالية فى يوم واحد فى تاريخ أمريكا، إذ وصل عدد الإضرابات فى هذا اليوم إلى نحو 5000 إضراب للمطالبة بألا تزيد ساعات العمل على 8 ساعات.

٥- تظاهر العمال فى أول مايو لتخفيض ساعات العمل وكان شعارهم “8 ساعات للعمل – 8 ساعات راحة – 8 ساعات للنوم”.

٦- فى أوروبا تمت الدعوة لمظاهرات متزامنة مع المظاهرات الأمريكية فى عدد من المدن الأوروبية، من أجل المطالبة بقانون يحدد ساعات العمل بـ8 ساعات.

٧- فى بلد تلو الآخر، أخذت الحكومات تحول احتفال الأول من مايو من يوم احتجاج وصراع طبقى إلى يوم استيعاب وتعاون.

٨- فى مصر كان هناك تراث عمالى مستقل للاحتفال بعيد العمال، بدأ فى 1924، إذ نظم عمال الإسكندرية احتفالاً كبيرًا فى مقر الاتحاد العام لنقابات العمال ثم ساروا فى مظاهرة ضخمة.
٩- مع وصول الرئيس الراحل جمال عبد الناصر للسلطة والتأميم التدريجى للحركة العمالية، أخذت المناسبة شكلاً رسميًا وتم استيعابها.

١٠- فى عام 1964 أصبح الأول من مايو عطلة رسمية، يلقى فيها رئيس الجمهورية خطابًا سياسيًا أمام النقابيين وقيادات العمال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى