عشقت فيها الجمال

 عَــشِــقْــــت فِــيــهــــا الــجــمَــــال 

الأديب  سالم ابو العلا محمد 

أتـــوه ثُـم أتُـــوه
ولا أرغَـب بِـمَـن يُّـــرشِـــدنى ويـهْـــديـنى
أثْـمـل وأثْـمـل أكــاد أفْـقِـــد وعـيي
وأكْـــره مَـن عَـن الـشـــُّرب يُّـنْـهـيـنى
أغْـــرق وأغـــرق وأغْـــرق
ولا أرضى بِـمَـن يُّـنْـجـيـنى
مَـنْ يَّـتُـــوه فى حـنــايــا عِـشْـقـهــا
لا يـطـيــع مَـن يـــريـــد هُـــداه
ومَـنْ يَّـــذوق شَـهْـــد رضــابـهــا يـثـمـل
ويـعْـصى مَـن عَـن رضــابـهــا يَّـنْـهَــاه
فـكـيـف لِّـمَـن يـغْـــرق فى بـحْـــر عَـيـنـيـهــا
كـــذبَ لَّـــو يُّـــريـــد الـنـجــاه
زادهــا الـجـمَــال سِـحْـــر وفِـتـنــة
والـقـلـب عــاشـق لـلـجَـمَــال ويَّـــذهـبُ
مَـنْ يَّـــراهَــا بِــلا شُـــرب يَّـسْـكَـــر
فَـمَــا بَــالــكَ بِـمَـن مِـنْ رِضَــابـهــا يـشْـــربُ
تـضِـيـق الـــدنْـيــا مِـنْ حَـــولى
ومَــا وجَـــدت غَـيْـــر قَـلـبـهــا أرْحـبُ
عَـيـنــاهــا تـفـصـح عَـن سِـــر فِـتـنـتـهــا
وتِـيــه دلالـهــا فى الـعِـشـق يُّـخَـلـــدهَــا
مَـشى إلـيـهــا الـقـلـب طَـــواعـيــةً
يَّـخْـطُـــو والـثُـغـــر مُـبـتـسـمَ
عَـشِـقْـت فـيـهــا الـجـمــال
والـقـــد مـمـشـــوق
وفى هَـمْـس صَـــوتـهَــا الـنـغـمَــا
كُـل مَـنْ يَّـــراني يـقـــول
أني مـجـنُـــون بِـعِـشْـقـهــا ومـتّـهَـمَ