قال لها

قال لها

بقلم مديحة ابراهيم 

أرنو إلى عينيك العسليتين
ينساب الخيال وأرى فيهما عمري الطويل
ويلتئم بنورهما جرح قلبي الكسير
وتذوب أحزاني وتمضي
حين أسمع من ثغرك البسام
همستين كما الغدير
حسناء أنت كما الربيع
كما وجه أمي وصوتها
تؤنساني حتي أنام
معك يافجر عمري
لا أخاف من الظلام

نهضتْ…. تهدهد قلبها
ناشدته.. هلا ياقلب نعيد
أساطير الهوى من جديد
دع نجوم ليلى وبدره عنا
لا تغيب

صبرا… لا تعجلي… صاح قلبي
وحدي أنا أرعى لياليك بعيني
أجلو عنها الغيوم والسهاد
أنا وأنت في غنى عن آلام عشق
يحدوه الشقاء…يحدوه الشقاء

 شاعرة الباديه