لا ترمي الفؤاد

لا ترمي الفؤاد

بقلم فايز علام 

لا ترمي الفؤاد
بسهام لحظك الغراء
ولا تملئي الأواني
من زهر شفتيك العذراء
فيا مليحة الوجه
لقد أتعبني منك اللقاء
واغتالني في قلبي
فصارت حلاوته إعياء
ثم أظهرت لكِ
الشوق بعدها
فأخفيتِ عينيك عني
ورأيت حبي فيهما
يتوارى بين الخفاء
عندما تبسم ثغرك
لاح مع تبسمه الضياء
فغار البدر
في ليلة تمامه
وقلدته النجوم سواء
على كتفيك
نامت أحلامي
فأسرعت لجلبها بالنداء
يا سيدتي…
لم يزل..
يشتهي العاشقون
أضعافًا.. وأضعاف
بين الواقع.. والرجاء
فداويني إن أردتِ..
بزيادة هذا الداء
وابني لي بيتًا في العلى
يخر له العاشقون إنحناء