حكايات عروسة المولد

كتب – نصر سلامه

يحتفل العالم الإسلامي في الثاني عشر من ربيع الأول من كل عام هجري بذكرى المولد النبوي الشريف.. ويصاحب هذه الذكرى العطره بعض العادات والتقاليد التي تعبر عن فرحه المصريين بهذه المناسبه من عمل انواع عديده من الحلوى قد تختلف وتتنوع خلال الفترات الزمنيه ، مع بقاء واستمرار شكل عروسه المولد والحصان بنفس الشكل والملامح حتى وان زاحمتهم أشكال أخرى من خامات غير الحلوى .
يرى بعض الباحثين وجود ارتباط بين عروسه المولد وعروس النيل… ويرى بعض اخر انها ترجع إلى اسطوره ايزيس واوزوزيس الشهيره.. فالحصان يمثل حورس يمتطي جواده ممسكا بسيفه لقتل( ست) رمز الشر و شكل العروسه بكرانيشها المزخرفه ترمز الي ايزيس المجنحه.
علما بأنه تم العثور على عرائس صغيره بمقابر المصريين القدماء مصنوعه من العاج والخشب.
وهناك روايه أخرى تقول ان عروسه المولد ظهرت خلال عهد الحاكم بأمر الله حين خرج هو وزوجته في موكبه يوم الاحتفال بالمولد النبوي لتوزيع الحلوى على الفقراء بفستان ناصع البياض وعلى رأسها تاج… فقام صناع الحلوى بعمل قالب حلوي على هيئه عروسه جميله والحاكم على هيئه فارس يمتطي جواده.
وتظل حلوي المولد والعروسة والحصان تمثل مظهر من مظاهر الفرحه و الاحتفال وفي نفس الوقت تراثا نعتز به.
وصل الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.