حتى لا ننسى “ذكرى المجزرة الإرهابية “

حتى لا ننسى
[٢٤ نوفمبر]
ذكرى المجزرة الإرهابية
للمصلين بمسجد الروضه

 

هجوم المسجد
٢٠١٧ الروضة أو هجوم شمال سيناء أو هجوم بئر العبد هو هجوم مسلح استهدف مسجدًا يقع بقرية الروضة والتي تبعد عن العريش مسافة 50 كم ، وتبعد عن بئر العبد قرابة 40 كم بمحافظة شمال سيناء، وأسفر عن سقوط 305 قتيل و128 مصاب أثناء صلاة الجمعة، ويمثل هذا الهجوم أكثر الحوادث الإرهابية دموية في تاريخ مصر …
إياكم أنْ تنسوا واجعلوها كل عام محزنةً تتلقون فيها العزاء …
رحم الله شهداء المسجد المصلين الأطهار

( المذبحة )
بقلم  السيد فريج

شعب غضبان وثاير
وجيشه دمه فاير
قال حيضرب بقوة غاشمة
أيوه غاشمة
مش عاجبكم طمنوهم
راح نبوس راس أبوهم
عيب عليكم
حيقتلوكم
الشرطة تضبط والجيش يعارك
شغلتهم قتل ومعارك

قاعدين في دارنا
لاقولنا كافر ولاحتى خاين
وهما جونا وكفَّرونا
وفي المساجد يقتلونا
قتلوا عيالنا وكمان شيوخنا
واللي ألعن .. كَفَّرونا

يا أئمة يا مشايخ
لاانتوا دولة ولا وزارة
صادرين بيان …
بتنكروا وتشجبوا وكمان تدينوا
يا مشايخ لاهيَّ نزهة ولا شطارة
يامشايخ يمكن كلامنا يبقي بايخ
متزعلوش …
دا احنا شعب من غضبه دايخ

ربنا قال ياهارون ولسيدناموسي
فرعون روحوله وكلموه
بلين ولطف وحذروه
وقال لنا روحوا لناس في ملة تانيَّة
قولوا تعالوا لكَلِمة سواء
لربِّ واحد يبقى التقاء

روحوا قولولهم واسألوهم
مين ربكم ومين رسول
وكتابكوا ايه وتبقوا مين
حيقلولكم الرب واحد
ومحمد هو الرسول
والكتاب قرآن كريم
قولوا آمين

طيِّب انتوا تبقوا مين
وليه كمان زعلانين
لحية وجلابية قُصَيَّرة
ياسيدي خليها سنة ومقصرين
ربكم قال في سنة اقتلوهم
والَّا حتي فرض قال ادبحوهم

حتى القبور والأوليا
مين قال لكم بنعبدوهم
إحنا ناس طيبين
وباللي من ريحة رسولنا فرحانين
ليه زعلانين
نقوم و ننسف كل القبور
طب و ندفن الخلق فين
في السما والَّا البحور

الرقص والخمرا حرام
أيوه حرام
والعري حتى في الشواطئ
بس الكلام كده يبقى خاطئ
انتم قتلتم اللي ساجد في المساجد
رايح لربه يبقى عابد
لا الجوامع تبقى الشواطئ
ولا المصلي سكران وخاطئ
وحتى دول ليه تقتلوهم
علموهم و اوعظوهم
وفي قانوننَّا حذروهم
واللي يغلط عذرره
نبقى دولة وأمة راقية وفيه قانون
والَّا عاوزينها تبقى غابة
انتم تعالب ولا ديابة

الغُنا يبقى حرام
والرسم والتماثيل ضلال
ياسيدي حاسب
دي ثقافه مش حرام
مين قالكم يبقى حرام
لا قرآنَّا قال ولا سنة فيها
دا حكمكم من عندكم
الحرام هو الحرام

يامشايخ روحوا قولولهم
ليه يقتلونا
روحنا نصلي جوه جامع
ضمن قرية في عمق سينا
ليه يقتلونا

يامشايخ ياتعلموهم
ياتعلمونا
واذا فشلتم
تبقوا قمتم آه بدوركم
ويشهد عليهم مليون شهيد
وتقولولهم إنتم كفرتم
ياتقولوها ياتقولولنا احنا كفرنا
ياتسيبونا لدين ابونا

هما قالوا إحنا كفرة
وانتوا قلتم دول مسلمين
مرة باغية أو غضبانين
واذا كنَّا إحنا الغلطانين
روحوا هاتوهم يعلمونا
بس حتسيبوا المساجد
والمنابر والوظايف والمآذن
حتى أزهركم والعامود

بس قولولهم
إحنا شعب غضبان وثاير
يانقتلوهم ييقتلونا
مش حنخنع دا احنا يامه
لو مِيَّة منَّا لكل واحد
نبقى الزياده
وبفعلنا وكمان مساعدة ربنا
تبقى إبادة ـ أيوه إبادة ـ