أهلا 2022…مري بسلام…

بقلم عزة مصطفى كسبر

ساعات قليلة تفصلنا عن نهاية سنة بكل ما حملته من احداث ثنائيات متصارعة انصرمت ،فهنيئا لمن احسن فيما مضى واستقام وليراجع نفسه من أساء ، ومع اقتراب عام جديد لربما هو بحظ سعيد نجدد الآمال و الطموحات ونزرع الازهار والريحان ،قد آن الآوان لان نلتفت الى كوامننا ونشمر ساعد الجد …،ونلملم اوراقنا المتبعثرة ونزيل عن قلوبنا الركامات التي اثقلته وعطلته في مسيرتنا من وإلى الله …فيليتنا نمعن النظر ونعمق التفكر…. فليس للحديث اجمل من التجديد للعهد مع الله …

ثمة أعوام تبطيء في رحيلها… وثمة أعوام ترحل على عجل..
وما بين رحيل سريع ورحيل بطيء ، هناك من نفرح لقدومه ، وهناك من نودعه بأجل.. لكن ومهما تدافعت وتيرة الحياة بداخلنا ، لنبقي على منبه الروح مرتبطاً بنوتة الأمل..
ولتدق ساعات العمر كما تحب ، سنرضى بنقصانها ، وبما إكتمل.. ولندع رغم مشاغبة الأقدار لنا وقتاً مستقطعاً لتلك الروح المتعبة ، لتكون بعيدة ولو للحظات عن الألم..

ولنرجو أن يخبيء لنا هذا العام من السلام ما يؤنس قلوبنا ويطفيء ما يجتاحنا من ملل.. لعل سراج الفرح حين يضيء على طرقات الخير ، قد يمنح مشردى الحب دفعة من النور تكفيهم لإغاظة ما أحدثه الفراق من خلل..
فما بين ورقة ستستقيل من أعلى غصن لشجرة الميلاد وما وبين ورقة تتهيأ لمزاولة العمل ، هناك دوماً أمنيات ربما لن تتحقق ، وأمنيات أخرى قد تسير إلى وجهتها بعد ضمور وشلل.. فلا تتعجل في التخلي عما آمنت به وفي السماء رب باقٍ إلى الأزل..

،ها هي آخر ساعات العام تودعنا…سيرحل عامنا بما فيه من أحداث سعيدة و حزينة…حفرت في ذاكرتنا أياماً لن ننساها … ستبقى سبباً لوجع القلب تارة و بسمة شفاهنا تارة أخرى…لن ننساك مهما مرت أعوام من بعدك…لن نحاسبك 2021 على ما فعلته لنا و لن نسامح و نصفح أيضاً عن الأوجاع التي آلمت بنا…و سنفتح صفحة جديدة في دفاتر مذكراتنا و نكتب في رأس الصفحة الأولى أهلا 2022…مري بسلام…كوني لطيفة هادئة…لا نريد منك شيئاً سوى أن نقول كان عاماً حقاً سعيد ….

لتكن سنة الحب سنة العطاء سنة الجمال والبهاء،فلتكن سنة الوفرة والكرم، اجعلوها سنة نية الخير نغوص في رحاب النور نقتبس منه القوة وننشرها من حولنا ليعم السلام والأمن. لنجعل منها سنة بدون خوف فخالق الكون لن يتركنا. لنجعل منها سنة بدون هلع ،فالذي لا ينام ولا تأخذه سنة ولا يغفل لن يتركنا مادامنا معتصمين بحبله ومتشبثين بالعروة الوثقى.

هلموا أيها الاحبة إلى حضن النور ،هلموا إلى السعادة، هلموا الى السكينة. كفانا ظلاما ،كفانا خوفا،كفانا يأسا وشؤما… لنا مع سنة 2022 موعدا من أجل تثبيت اواصر الحب بين كل أهل الأرض… موعدا لنربط القلوب والارواح مع النور . فنحن من مصدر واحد وانا إليه راجعون. ابعث إليكم من الآن كل الحب والسلام فاللهم اجعله عاما نغاث فيه من احزاننا وعثراتنا واوجاع قلوبنا وعوضا لكل مافقدناه وسترا وعفوا وقربا اليك والحمد لله …