وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتابع فرق تطعيم الأخوة الأقباط بلقاح كورونا بكنائس العاشر من رمضان

طارق عيدوكيل وزارة الصحة بالشرقية يتابع فرق تطعيم الأخوة الأقباط بلقاح كورونا بكنائس العاشر من رمضان
تزامناً مع احتفالات عيد الميلاد المجيد، في إطار خطة الدولة الوقائية لمجابهة فيروس كورونا المستجد كوفيد١٩، لرفع المناعة المجتمعية ضد هذا الوباء، وفي إطار المتابعة الميدانية المستمرة والمكثفة للخدمات الصحية المقدمة للمواطنين بمحافظة الشرقية، وتنفيذاً لتوجيهات معالي الأستاذ الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، ومعالي الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، قام السيد الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، بمتابعة عمل الفرق الطبية المتحركة المخصصة لتطعيم المواطنيين بلقاح كورونا المستجد كوفيد ١٩ بمحافظة الشرقية، والتي تستهدف تطعيم المواطنين بالفئة العمرية المستحقة للحصول على لقاح فيروس كورونا المستجد كوفيد١٩، لليوم الثاني علي التوالي، وذلك بكنائس مدينة العاشر من رمضان، حيث تم زيارة كنيسة ماري مينا بالحي السادس عشر، وكنيسة مارجرجس بالمجاورة ٣٢ بمدينة العاشر، قام خلالها وكيل الوزارة بتقديم التهنئة للأخوة الأقباط بمناسبة عيد الميلاد المجيد، وقام بالتأكد من جاهزية الفرق الطبية، وتطعيم المواطنين بلقاح كورونا، والتأكد من إنتظام سير العمل، وأداء فرق التطعيم عملهم بصورة جيدة، وتقديم الخدمة الطبية للمواطنين والعاملين بالكنيسة، وقام وكيل الوزارة بالتأكد من تطبيق كافة الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية أثناء التطعيم، والتأكد من قياس العلامات الحيوية للمواطنين بعد التطعيم، ومن تسجيل المواطنين الذين لم يتم تسجيلهم علي الموقع الخاص بوزارة الصحة، كما اطمأن علي التأمين الطبي بالكنائس من خلال الفرق الطبية التابعة للمستشفيات في التخصصات الطبية المختلفة، والمتمركزة داخل الكنائس.

وأوضح “مسعود” بأن محافظة الشرقية تشهد منذ أمس انتشارا للفرق الطبية بجميع الكنائس بالمحافظة لتطعيم المواطنين والأخوة الأقباط بلقاح كورونا، مضيفاً بأن جميع مراكز التطعيم بلقاح كورونا بالمحافظة مستمرة بالعمل بكامل طاقتها خلال أيام الأسبوع، والأجازات والعطلات الرسمية، مشيراً بأن الدولة تولي اهتماماً كبيراً بصحة وسلامة المواطنين، ولا تدخر أي جهد أو مال من أجل الحفاظ علي صحة وسلامة أبناء الوطن