مقتل متظاهر بعد إطلاق قنابل الغاز لتفريق احتجاجات جديدة في الخرطوم

 

 

 متابعة  / محمد نجم الدين وهبى

 

قتل شاب سوداني، اليوم الأحد، جراء إطلاق قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع وسط الخرطوم بالقرب من قصر الرئاسة، لتفريق متظاهرين يواصلون المطالبة بتنحي العسكريين.

 

وقتل الشاب علي حب الدين علي (26 عاما) إثر إصابته بعبوة غاز مسيل للدموع في العنق، وفق لجنة الأطباء المركزية، خلال مشاركته في تظاهرات شارك فيها الآلاف في العاصمة السودانية وضواحيها.

 

وسقط خلال الاحتجاجات 62 قتيلا حتى الآن، وفق اللجنة التي كانت أعلنت في وقت سابق الأحد وفاة علاء الدين عادل (17 عاما) متأثرا بإصابته برصاص حي خلال تظاهرات الخميس الماضي.

 

ومنذ صباح الأحد، أغلقت القوات الأمنية الشوارع الرئيسية المؤدية إلى القصر الرئاسي ومقر قيادة الجيش بوسط الخرطوم.

 

ومع استمرار الأزمة، أعلنت الأمم المتحدة السبت أنها ستطلق “مشاورات أولية” بين المدنيين والعسكريين في السودان بهدف حل الأزمة التي تشهدها البلاد منذ الانقلاب العسكري.