عربية

هكذا ستكون أول مدينة مصرية في غزة

 

باريس/مرثا عزيز

بأياد مصرية تم وضع قواعد المدينة الأولى في بيت لاهيا شمال قطاع غزة، ضمن المرحلة الثانية من عملية إعمار القطاع والتي تشرف عليها القاهرة.

هذه المدينة هي واحدة من بين 3 مدن كبيرة يتم بناؤها، سيستفيد منها آلاف المواطنين. ويسابق العمال الزمن بوتيرة متسارعة لإحداث تقدم كبير وإنهاء بناء المدن لترى النور قريبا.

وتتضمن مدينة (العاشر من رمضان) إنشاء 300 إلى 500 وحدة سكنية وسيتم تزويدها ببنية تحتية وخدمات كاملة ضمن 3 مدن ستبنيهم مصر بالقطاع ، بنحو 2500 وحدة سكنية في شمال ووسط وجنوب غزة.

‏المرحلة الثانية للوحدات السكنية ستقام بالقرب من مدينة الزهراء وسط القطاع، حيث أن الوحدات ستكون أكبر من الموجودة في مدينة العاشر من رمضان، بينما المرحلة الثالثة ستقام في غرب جباليا.

وقال وكيل وزارة الأشغال والإسكان في غزة، ناجي سرحان، إن المدن المصرية الثلاث تم البدء في عملية تسوية الأرض، وجرى صب القواعد أمس بعدما تم طرح العطاء قبل أسبوعين تمهيدا لإسناده إلى مقاولين فلسطينيين لأعمال بناء المدن.

وعلى الطريق الساحلي لا تتوقف المعدات المصرية والطواقم الفنية والهندسية عن العمل لإنجاز المرحلة الأولى. فكل المواد الخام التي تستخدم في عملية التطوير والبناء هي مصرية وتدخل بشكل منتظم لتسريع العمل.

من جانبه، قال سهيل السقا “عرض الكورنيش 40 مترا سيكون فيه صيادون بمسافة 10 أمتار ونصف والرصيف سيشغل 3 أمتار يتخلله ممر للمشاه وأحواض زراعة وباركينج وسكون منظره متميزا جدا”.

كل هذا الحراك من شأنه أن يحدث بارقة أمل لسكان القطاع بتسريع عجلة الإعمار التي باتت حلماً يأملون أن يتحقق.

وتتوقع الجهات المسئولة أن دخول مواد البناء وعدم وجود عقبات، سيدفع بالانتهاء من عملية الإعمار خلال 6 أشهر، لكن إن اصطدمت بأي مشكلة فإنها ستؤخر العجلة بشكل كبير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى