أسأعود !

 أسأعود !

بقلم / رجب الكومي 

 

أسأعود أليهما أم أبقى
ها هنا يشيع بعضى
من بعضى !
أم أبقى بعيدا ذراف
الدمعات على ماضي غير
أت !
أسأعود
أم أبقى هنا تكتحل عيناى
أتجرع من كأس الصبر !
مرغما كأنة أناملى
في كفاى
أم تتوال على الليال
كاالأنعش وأنا بينهما
اللحاد
أسأعود
أم أبقى في وحدتي
أسيرا تتخطفني
نسور القلق الجارحة
لترمي بى في صحراء
التية والشرود
لكي لا أعود
أم أمضى هنا وهناك
القيد في معصمي
وقدماى
متى أعود ضاحكا
كطفلا يلهو في المساء
أو ظل شجرة يتراقص
من عبث الريح
بين الأغصان
أساعود
أيها الجلاد الواقف
وراء الباب
دعني وشأني أعود
يوم أو بضع ساعات
لكي أعيد اغنيات للنهر
الذي جف فية صمت
هدير الماء
دعني أعود لكي أعيد
لنجم مداره
ولقمر أستدارتة
والشمس اشراقة
حتما سأعود