تطريز سلام يا دمشق

تطريز سلام يادمشق

بقلم / لمياء فرعون 

سوريا 

ســلامٌ يـادمـشـقُ فـأنـت ِحـبـِّي
وجـزءٌ من دمـائـي فـيك ِيسري
لآلـئُ طـيـفـك ِالـغـالـي تـراءتْ
أمـامَ نـواظـري كـالـنهـر تـجـري
أنــام وقــلـبـيَ الـخـفَّـاقُ صـاح ٍ
يعيد لخاطري خطُوات عـمـري
مـرادي عــودةٌ لـربــوع حـيِّـي
لوقت ِطفولتي وبــزوغ فـجـري
يـثـور الشـوقُ والآهـاتُ تــعـلـو
ولأ أحــدٌ بشـوقـي قــطُّ يـدري
أتـوق لـرؤيــة الأحـبـاب ِحـيـنـاً
وآلافُ الـرؤى تـجـتـاح صـدري
دمشقُ أيا دمشقُ أموت عـشقاً
بحبِّ الشام ِقد أنشدتُ شِـعـري
مـن الـبـلـدان مــا أحــبــبـتُ إلَّا
تـرابـَك يـا دمشق فـفـيـه قـبـري
شكوتُ البعدَ عن وطني وأهـلي
فشوقي لم يعدْ يُصغي لصبـري
قرأتُ تـمائمي ووعـدتُ قـلـبـي
بـأنِّـي عـــائــدٌ….لـلّـه شــكــري