روسيا ترد على المحاولات الأمريكية “لابتزازها وترهيبها”

 

 

متابعة / محمد نجم الدين وهبى

 

أكد سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، أن محاولات الولايات المتحدة لابتزاز وترهيب بلاده غير مقبولة ولن تؤدي إلى النتيجة المرغوبة.

 

 

وقال ريابكوف، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين في ختام المفاوضات الروسية الأمريكية حول الضمانات الأمنية في جنيف: “نسمع دائما عن ثمن ما… سيكون على روسيا دفعه في حال قيامها أو عدم قيامها بما يريده أو لا يريده هؤلاء الأشخاص. كما لو أن التاريخ لا يعلمهم أي شيء. مثل هذا الحديث غير مقبول على الإطلاق بالنسبة إلينا وهو لن يعطيهم النتيجة التي يرغبون فيها عبر هذه المحاولات لطرح الإنذارات والابتزاز والترهيب”.

 

وتابع: “أفهم أنه فضلا عن العقوبات والابتزاز لم يبق الكثير في ترسانة السياسة الخارجية الحديثة للغرب، يجري فقدان حتى القدرة على التوصل إلى الاتفاقات، لكننا سنحاول إعادتها أو حتى زرع هذه القدرة”.

 

واستضافت جنيف اليوم مفاوضات استمرت 7.5 ساعة بين روسيا والولايات المتحدة حول ملف الضمانات الأمنية على راسها مطالبة الطرف الروسي للناتو بضمان عدم توسعه شرقا، الأمر الذي يرفضه قطعا الجانب الأمريكي.

 

وتأتي المفاوضات الروسية الغربية على خلفية مزاعم مستمرة من قبل أعضاء الناتو والسلطات في كييف حول حشد روسيا لقواتها قرب حدود أوكرانيا وتحذيرات متكررة من قبل الحلف من شن موسكو “أي عدوان جديد” على الأراضي الأوكرانية و”دفع ثمن باهظ” لأي تحرك مماثل.