محافظ الفيوم يشهد الاحتفال باليوم العالمي لذوي القدرات الخاصة

محافظ الفيوم يشهد الاحتفال باليوم العالمي لذوي القدرات الخاصة
متابعة /عواطف ابو عميره
شهد الدكتور أحمد الأنصارى محافظ الفيوم، الاحتفال باليوم العالمى لذوى القدرات الخاصة والذى نظمته مديرية التربية والتعليم، بمدرسة التربية الفكرية، بحضور الأستاذة سماح محمد ابراهيم مدير مديرية التربية والتعليم بالفيوم، والاستاذ احمد شاكر رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة الفيوم، والدكتورة كريمان محمود مدير إدارة التربية الخاصة، وعدد من القيادات التعليمية بالمحافظة.

بدأ الاحتفال بالسلام الجمهوري وتلاوة آيات من القرآن الكريم تلاها كلمات لبعض الحضور ثم عروض لفقرات رياضية وفنية وغنائية ومسرحية لطلاب المدارس الخاصة بالمحافظة، تُجسد رسالة أن الأشخاص ذوي الاحتياجات أصحاب همم وقدرات ومواهب متميزة، بإلاضافة إلى تعزيز حب الوطن وتنمية روح الانتماء لديهم.

وعلى هامش الاحتفال، تفقد محافظ الفيوم المعرض الفني وأشغال مدارس التربية الخاصة، الذي نظمه طلاب وطالبات مدرسة التربية الفكرية والأمل للصم بنات وعدد من مدارس التربية الخاصة، وتضمن المعرض مشغولات يدوية وتحف فنية وغيرها من إبداعات ذوي القدرات الخاصة، ثم عرض فيلم تسجيلي عن انجازات وأنشطة التربية الخاصة.

ومن جانبه أعرب محافظ الفيوم، عن سعادته البالغة بالمشاركة في الاحتفال باليوم العالمي لذوي القدرات الخاصة، مؤكداً أن المحافظة تحرص على تقديم كافة سبل الدعم اللازم لإظهار إمكانياتهم الهائلة ومساعدتهم على تخطي الصعاب وتعظيم التحدي والإرادة لديهم حتى يصبحوا قوة فاعلة في خدمة المجتمع في المجالات والقطاعات المختلفة، واصفًا اياهم بملائكة الرحمة والقلوب النابضة التي تسير على الأرض.

وأكد محافظ الفيوم، أن المحافظة تولي اهتمامًا خاصًا بالأشخاص ذوي الهمم والقدرات الخاصة الكامنة داخلهم، مشيراً إلى أهمية تضافر جهود كافة المؤسسات والهيئات والمديريات الخدمية الحكومية وغير الحكومية والمجتمع المدني للعمل على تقديم خدمات أفضل لهذه الفئة الهامة بالمجتمع وتذليل العقبات التي قد تواجههم، لتعليمهم وتأهيلهم لضمان مستقبل أفضل لهم، لافتاً إلى اهتمام الدولة بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بتقديم خدمات حقيقية وفاعلة للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجهم بفئات المجتمع المختلفة وتوظيف طاقاتهم لخدمة أنفسهم وأسرهم والمجتمع بأكمله، مشيرًا الى ما تم اتخاذه من توصيات خلال الاحتفالية الكبرى “قادرون بإختلاف”.