نجاح طبيب مصري بعمل عمليه جراحيه شبه مستحيله لشاب .

 

متابعه.. محمد درويش

اثبت الطبيب المصري للعالم ان الطب المصري دايما في تقدم وازدهار حيث كشف الدكتور هاني عبد الجواد استشاري جراحة العمود الفقري في جامعة الأزهر، حاصل على زمالات جراحة العمود الفقري للأطفال والكبار من جامعة مونتريال بكندا ، عن إجراء جراحة نادرة للمرة الأولى في التاريخ لحالة نادرة من تشوه العمود الفقري

وقال هاني عبد الجواد، في منشور عبر صفحته على فيس بوك، إن الحالة كانت لشاب اسمه “أحمد” وهو يعاني من حالة نادرة جدا لم يذكر مثلها في التاريخ على مستوى العالم، وهي عبارة عن فتحة خلفية في فقرات الرقبة ومتصلة بكيس خارج الجلد وكان يقع السائل حول النخاع الشوكي وهذا العيب ولد به وأجرى عملية لغلق هذا الكيس وعمره تسعة أيام فقط

وذكر أن أهل البلد التي يعيش فيها الشاب أحمد ملأوا المستشفى بالصراخ والبكاء من شدة الفرحة بعد نجاح العملية، وهذا يعتبر أحلى وأصعب وأغرب بداية لعام جديد.

وتابع هاني عبد الجواد: الشاب أحمد، حدث له تشوه في العمود الفقري وهو عبارة عن اعوجاج شديد مع تحدب بالعمود الفقري مع وجود تكيسات ماء بالنخاع الشوكي والتصاقات نتيجة الجراحة القديمة

وأكد هاني عبد الجواد، أنه لم يذكر في تاريخ العلم إجراء جراحة لتصليح تشوه شديد بالعمود الفقري بهذه المواصفات وهذا كان سبب تأخره حتي سن 18 عام لأن الجراحة خطيرة وكان هناك تخوفات لإجرائها.

وأوضح، أنه تم إجراء العملية الجراحية في مدة استغرقت 3 ساعات ونجحت امتلأ ت الزرغايط والفرح داخل المستشفى

.