يترأس نيافة الأنبا رافائيل غدأ صلوات تجنيز القمص مكارى يونان

خميس حبيب . القاهرة
رحل اليوم، الأب القس مكاري يونان كاهن الكنيسة المرقسية الكبرى بالأزبكية، بعد صراع قصير مع المرض، عن عمر ناهز 88 سنة، وبعد خدمة كهنوتية لأكثر من 45 عامًا.
ولد الأب الراحل في 1 مارس 1934، وسيم كاهنًا بيد مثلث الرحمات الأنبا ميخائيل مطران أسيوط السابق في 18 يوليو 1976، ثم انتقل للخدمة بالقاهرة حيث خدم في الكنيسة المرقسية بالأزبكية.
وستقام صلوات تجنيزه بكنيسته الساعة 11 من صباح الغد عقب القداس الإلهي، بحضور الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس قطاع وسط القاهرة.
ورحل القمص مكاري يونان متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المستجد، وكانت قد توفت زوجته منذ عدة أيام أيضاً متأثرة بفيروس كورونا.
ويعد القمص مكاري يونان من أشهر كهنة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية المقربين إلى الأقباط، وكان يذاع له أسبوعياً الاجتماع الأسبوعي له ببعض القنوات الفضائية المسيحية مساء كل جمعة.
وتقدم قداسة البابا تواضروس الثاني بخالص العزاء لنيافة الأنبا رافائيل الأسقف العام لكنائس قطاع وسط القاهرة، ولمجمع كهنة القطاع في نياحة الأب المبارك القس مكاري يونان، الذي رقد في الرب بعد حياة حافلة بالخدمة، ويلتمس عزاءًا سمائيًا لشعب كنيسته ولأسرته المباركة طالبًا لنفسه البارة النياح والراحة النصيب والميراث مع جميع المقدسين.وتنيح اليوم القمص مكاري يونان، كاهن الكنيسة المرقسية الكبرى في القاهرة، وذلك بعد إصابته بفيروس كورونا.وكانت تاسوني سونا زوجة القمص مكاري يونان، توفيت صباح الجمعة الماضية، متأثرة بإصاباتها بفيروس كورونا .