الأمم المتحدة تكشف عن مشاورات حول عملية سياسية شاملة في السودان

 

 

متابعة / محمد نجم الدين وهبى

 

أعلنت البعثة الأممية في السودان (يونيتامس) أنها تجري مشاورات حول عملية سياسية شاملة في ذلك البلد، وكشفت عن 7 نقاط حول تلك العملية.

 

 

وذكرت البعثة أن تلك العملية تهدف إلى المضي قدما، من أجل الديمقراطية والسلام، وقالت إنها تتألف من 7 نقاط:

 

ـ المشاورات حول العملية السياسية في السودان، عملية تيسرها الأمم المتحدة لدعم أصحاب المصلحة السودانيين في بناء توافق في الآراء بشأن معالجة المأزق السياسي الحالي وتطوير مسار نحو الديمقراطية والسلام.

 

ـ “يونيتامس” ستعمل مع جميع الجهات الفاعلة لتطوير عملية شاملة يمكنها بناء توافق في الآراء على طريق انتقال ديمقراطي كامل بقيادة مدنية.

 

ـ ستبدأ العملية التي أطلقتها “يونيتامس” بمشاورات أولية مع أصحاب المصلحة بما في ذلك الحكومة والفاعلين السياسيين وشركاء السلام والحركات المسلحة والمجتمع المدني ولجان المقاومة والجماعات النسائية والشباب.

 

ـ ليس للأمم المتحدة موقف من نتيجة هذه العملية التي ستسترشد بآراء السودانيين أنفسهم. “سنستفيد من مجموعة من القدرات لتعظيم المشاركة وضمان المشاركة عبر الطيف السياسي في جميع أنحاء البلاد”.

 

ـ نتيجة المرحلة الأولية من المشاورات ستعزز الاتجاه نحو تصميم المزيد من الخطوات للعملية، وذلك سيكون رهنا بنتائج المشاورات وطلب الأطراف، وإن “يونيتامس” على استعداد لتيسير اتخاذ خطوات إضافية في مرحلة لاحقة حسب الاقتضاء وربما بالاشتراك مع شركاء آخرين.

 

ـ الأمم المتحدة ملتزمة بدعم حكومة بقيادة مدنية هدفا نهائيا الانتقالية في السودان، وتسترشد “يونيتامس” بمبادئ المنظمة، بما في ذلك احترام حقوق الإنسان والأهمية المركزية لمشاركة النساء والشباب في عمليات السلام.

 

ـ تعول الأمم المتحدة على التعاون الكامل من جميع الأطراف، وخاصة السلطات، لتهيئة مناخ يفضي إلى تلك المشاورات. وبما يشمل الإنهاء الفوري لاستخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين، ومحاسبة مرتكبي هذا العنف، والحفاظ على حقوق الإنسان للشعب السوداني وحمايتها.