أمسيات الحسن

أمسيات الحسن

أشواك الأزهار 
بقلم / حسن حلمى

 

كلما امر بطريق من الأزهار
تلاطفنى الأشواك بعلامه
فلا ايأس
بل
أداعب خدودها بلطف
وأبتسم
علها تتمايل
على الأغصان
لتترسم
وتحكى لى
حكاية العشاق
بعيدا عن البشر
فدعونا نبتسم
سألتها
لماذا جفت نسماتك بالربيع
ولماذا
بات الحزن باوراقك
حتى تتدارى عن الأنظار
ما بين الأغصان
لتجرحنى الأشواك
قالت يا حسن
جرح البشر
علمنى
أن لا أكون بنظر الجميع جميلة
فالجمال
يورث الشقاء
فلا بد أن تكثر الشوك من حولك
فليس
كل البشر انقياء
مهما تبادلهم بالوفاء