انعقاد الملتقى الطلابي الثالث لمركز اللغة العربية بنغلاديش

تم انعقاد الملتقى الطلابي الثالث بمركز اللغة العربية بنغلاديش أمس الخميس في حرمه الواسع بتأريخ 13يناير 2022م، وذلك برئاسة مدير ومؤسس المركز الشيخ محيي الدين الفاروقي وبحضور عدد كبير للشخصيات البارزة في حقل اللغة العربية أمثال الشيخ أبو نعمان المدني رئيس قسم الدعوة والإرشاد بالجامعة المدنية جاتراباري، والأستاذ شريف محمد الإعلامي المشهور والصحافي المعروف ، والأستاذ شفيق الإسلام الإمدادي مدير جامعة الأستاذ شهيد الله فضل الباري رح ، والأستاذ معين الدين عباد الله، مشرف قسم اللغة العربية وآدابها التابع للجامعة الرحمانية العربية دكا، والأستاذ فريد الدين المدني وغيرهم.
وانطلقت فعاليات الملتقى من 3 ظهرا إلى 9ليلا ضمن برامج متنوعة ومشاركة طلاب المركز من الدفعات الأربع، إلا أن الدفعة الثالثة كانت لهم مشاركة ملموسة بحكم تكريمهم بالشهادة والجوائز بين الأوائل الخمسة الفائزين في الاختبار السنوي للعام 1441-42هـ. وقدم أربعة أفراد من الدفعة الثالثة محاضرات قيمة حول المواضيع التالية:
مدى استفادتي من مركز اللغة العربية بنغلاديش قدمه الطالب جنيد الله الميمون، وأهمية اللغة العربية للتخصص في العلوم الشرعية قدمه الطالب روح الأمين، وضرورة اللغة العربية في فهم قضايا فقهية معاصرة قدمه الطالب عبد الرحمن، ودور اللغة العربية في تكوين المعلم الناجح قدمه الطالب أنس عبد الصمد.
وشجع الأستاذ شريف محمد في بيانه على تعلم اللغة العربية بشكل جيد مبينا : أن اللغات الرائجة في ألسنة الناس عبر العالم تشبه بعضها بعضا في أشياء لا تفارقها، فمن يتمكن من لغة واحدة يستطيع أن يتأهل في لغة أخرى، مضيفا إلى أن اللغة العربية أكرم اللغات وأكثرها تداولا، وأجمعها ثقافة، فلا بد للطالب أن يركز كل عنايته على تعلمها حتى يتمكن من الاستعانة بها في فهم القرآن والسنة وعلومها.
وعقب محاضرة الأستاذ شريف محمد تم كشف الغلاف عن “مجلة الإبداع” التي هي أول إصدار لقسم النشر والتوزيع للمركز، وتكريم الشيخ محيي الدين الفاروقي حفظه الله تعالى بوسام الشرف لجهوده المبذولة في بناء الحياة الناجحة من قبل طلاب الدفعة الثالثة به.
وقال رئيس الحفلة في كلماته الحدث: إن خدمة اللغة العربية تتنوع في أساليبها وطبيعتها، فلا يناسب لأحد أن يرضى عن الاكتفاء بخدمة المبتدئين من خلال تعليم المبادئ والأساسيات للغة مع أنها تتمتع بخدمة مشكورة، بل يحاول أن ينمي مستواه اللغوي وقدراته اللغوية حتى ينهض بخدمة عالية عالمية حيث يشارك في إعداد البحوث والمقالات ذات إطناب في موضوع لغوي دقيق. ويساهم في إصدار مجلات محكمة.
وقد لقي الملتقى إعجابا كبيرا من المشاركين والضيوف، وحسن الختام من خلال إظهار مشاعر وانطباعات غامرة بالفرح والسرور، مفعمة بالشكر والامتنان حول الملتقى وفعالياته وبرامجه من قبل واحد من طلاب كل دفعة.