أدب

 عذَّبْتني دهراً

 عذَّبْتني دهراً 

بقلم / غازي جمعه 

 

عذَّبتني دهراً يا من كنت حبيبي

فلتتعذب الآن وتشفي غليلي

بثثتك أشواقي وكل ما أعاني

وهجرتني وتركتني في أوجاعي

ماذا ذنبي أنا وبم كان هجراني

أم أنك رأيت لك طريقاً ومسلكاً ثاني

غدرت وخنت وما كان هذا يخطر على بالي

أوصدت بابك في وجهي ولم يكن هذا في حسباني

أخلصت في حبك ونسيت أهلي وخلَّاني

الآن وبعد كل ما كان راجع من ثاني

لا يا حبيبي فأنت ماض وعليك أن تنساني

شربت في هواك كؤوس الذل والهوان

حمدت الله أن خلصني من حبك وشفاني

فلا تحاول فأنا الآن شخص ثاني

اقتلع قلبه من جوفه فهو الذي أشقاني

أعيش الآن وحيدة والله يرعاني

وأدعوه أن يغفر ذنبي بحبك أيها الجاني

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى