تفاحة القلب هن البنات المؤنسات

★اللواء. أ.ح. سامى محمد شلتوت.

● كان الإمام أحمد بن حنبل إذا بلغه أنّ أحد أصحابه رُزِق ببنت قال : أخبروه أن الأنبياءَ آباءُ بنات !
● لا يزالُ الرَّجل عقيمًا من الذّرارِي حتىٰ يُوهب البنَات، وإنْ كانَ لهُ مِئة منَ الأبنَاء.
● إنّ البيوت اذا البنات نزلنَ بهامثل السماء اذا تزينت بنجومها هُنّ الحياة اذا الشرور تلاطمت والى الفؤاد تسللت بنجومها .
● دخل عمرو بن العاص على معاوية وبين يديه إبنته عائشة فقال: من هذه؟ فقال معاوية: هذه تفاحة القلب ! فو الله ما مرَّض المرضى .. ولا ندب الموتى.. ولا أعان على الأحزان مثلهن.
● إنَّ البناتَ ذخائرٌ من رحْمةٍ وكنوزُ حبٍّ صادقٍ و وَفاء .
● أجمل ما قيل في حب الأب لأبنته كلام نبينا محمد عليه الصلاة والسلام في إبنته فاطمة حينما قال :《قطعة منيّ يريبني ما يريبها ويؤذيني مايؤذيها》.
● لو كان بين إخوة يوسف أخوات بنات لدافعنَ عنه ..ووضعنه في أعماق القلب لا في أعماق الجُبّ
لكنها حكمة الله ..
● لو أن بين إخوة يوسف أخت واحدة ..لقصَّت أثره كما فعلت أخت موسى لتعيده لحضن أمه ..
● فالأخوات والبنات ..
لا يعرفن أبداً طريق الجُب بل يعرفن فقط طريق الحب..
● قال ﷺ ﴿ لا تَكْرَهُوا الْبَنَاتِ فَإِنَّهُنَّ الْمُؤْنِسَاتُ الْغَاليات ﴾……