منوعات

الوصول إلى النتيجة المنشودة فى ظل الدعم اللامحدود للقطاع التعليمى

كتب.. احمد سعد

جاءت ترجمة أهداف مبادرة حياة كريمة بصورة عملية فى كافة مناحي الحياة، هذا بالفعل ما تستهدفه قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسي، التي اتخذها مؤخراً، والتي تنبع من شعور الأب بمتطلبات أسرته .

وبطبيعة الحال فإن القرارات عديدة وتستحق الإشادة و الاهتمام، ولكن يستوقفني القرار الخاص بقضية الأساس الجوهري للتقدم الحضاري.. كاشف الظلام وسلاح الفرد في المجتمع.. “التعليم” الذي يمثل النور الذي يضيء حياة الفرد ورفاهية المجتمع وتقدمه.

بالعلم نشأت الحضارات وتقدمت الحياة في جميع المجالات، ويعد ضرورة من ضروريات الحياة.

من هنا كان قرار الرئيس الهام بالعمل على سد العجز في القطاع التعليمى، من خلال إعلان مسابقة تعيين 150 ألف معلم علي مدار 5 سنوات، بواقع 30 ألف معلم سنوياً، حيث تم تحديد خريطة العجز بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بناء على بيانات دقيقة، وأيضاً تحديد العجز في عدد معلمى كل مادة دراسية علي مستوي المدرسة والإدارة التعليمية والمديرية، ولا جدال فى أن ذلك يستحق الإشادة لأنه يسد العجز والفجوة الراهنة فى عدد المعلمين، هنا لابد أن نتوقف كثيراً لأنه حتى تنجح تلك المبادرة وتحقق أهدافها فلابد من إعداد شروط واضحة، تضمن توافر التأهيل المطلوب للمتقدمين لوظيفة معلم .

وليس المقصود كما يرى البعض أن مهنة المعلم مجرد باب رزق، ومصدر دخل ووظيفة، فالتدريس موهبة خاصة جداً.. ومهمة لا ينجح فيها إلا القليل، نريد معلمين قادرين على التدريس بحرفية وثقافة، لتخريج أجيال قادرة على خدمة مجتمعنا، وليس مجرد حاملين لشهادة و”السلام”.

وعلى ذلك فإن على وزارة التربية والتعليم عبئًا كبيراً لنجاح تلك المبادرة التاريخية، حيث تتطلب وضع معايير محددة وواضحة لاختيار أنسب العناصر من بين المتقدمين، وبما يضمن عدم وجود أى شكل أشكال المحسوبية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى