النجاح فى تسجيل أول دليل مادي على وجود آثار أقدام ديناصورات بالصحراء الغربية

كتب /أيمن بحر

نجح فريق علمي مصري في اكتشاف اول دليل على آثار أقدام ديناصورات آكلة للحوم والأعشاب على أسطح طبقات الحجر الرملي النوبي بجنوب الصحراء الشرقية والتي يرجع تاريخها إلى أكثر من 70 مليون سنة.

وقال الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة إن الفريق البحثي بدأ عمله عام 2018 من خلال ثلاثة من العلماء المصريين اثنان من كلية العلوم جامعة القاهرة وهما الدكتور وليد جمال كساب الأستاذ المساعد بقسم الجيولوجيا والدكتور محمد قرني الأستاذ المساعد بقسم الجيولوجيا و مدير معمل الحفريات الفقارية بجامعة القاهرة بالاشتراك مع الدكتور جبيلي أبو الخير الأستاذ المساعد بكلية العلوم جامعة الوادي الجديد ومدير مركز الحفريات الفقارية في البحث عن الدلائل المادية بمنطقة القصير قفط جنوبي الصحراء الشرقية ونشر ورقة بحثية تسجل نتائج الفريق في دورية جيولوجيكال جورنال في ديسمبر 2021.

وأضاف رئيس جامعة القاهرة أن هذا الكشف العلمي يعد من أهم الاكتشافات بالصحراء الشرقية بمنطقة المثلث الذهبي وإضافة جديدة تسهم في فك طلاسم تلك الفترة التاريخية بمصر وقارة إفريقيا، كما يسهم بتنمية منطقة المثلث الذهبي سياحيا وتراثيا بتحويلها إلى مزار سياحي أو محمية طبيعية ذات قيمة اقتصادية وتراثية كبيرة.وأوضح الخشت، أن الفريق البحثي “تمكن من العثور على العديد من آثار الأقدام مختلفة الأحجام كما قاسوا عمق آثار هذه الأقدام باستخدام معادلات رياضية وبرامج متخصصة للتعرف على أوزان وأطوال بعض هذه الديناصورات من آكلات اللحوم والتي قُدرت أوزانها بـ 500 و900 كيلو غراما كما تم أيضً تحديد ديناصورات من آكلات الأعشاب.

وتشير آثار أقدام ديناصورات آكلات اللحوم والأعشاب على أسطح طبقات الحجر الرملي النوبي بجنوب الصحراء الشرقية إلى أن عمر هذه الديناصورات يرجع إلى أكثر من 70 مليون سنة، إذ كانت تعيش في ما يعرف بالعصر الكريتاسي العلوي الذي بدأ منذ نحو 100 مليون سنة وحتى 66 مليون سنة مضت وهي فترة زمنية غير معروفة بشكل كبير.