منوعات

استكمال مجمع فصول الشيخ محمود اسكندر كمدرسة بديله بشمال سيناء

استكمال مجمع فصول الشيخ محمود عبدالله اسكندر كمدرسة بديله بشمال سيناء


شمال سيناء/ صابرين رمضان فهمى

قام فريق دروب الخير باستكمال مجمع فصول الشيخ محمود عبدالله اسكندر كمدرسة بديله فى حضور أعضاء فريق دروب الخير بشمال سيناء
هيثم مصطفى راتب
السيد سليمان العمارى
محمد سعيد تمساح
صابرين رمضان فهمى
وحضور كلا من
محمود الكاشف رئيس مجلس الأمناء والأباء لمدينة العريش بمديرية التربية والتعليم
وفاروق قطامش موجه عام لغه انجليزيه ومصطفى فايز الاعلامى القدير
ونخبه من لأهالى
محمد حسن اسكندر وبسام محمد حسن اسكندر
واحمد محمد اسكندر وجامع حماده اسكندر
وحمدان حماده اسكندر وحمدي محمود اسكندر ومحمد محمود اسكندر و هشام محمود اسكندر
وسعيد حمدان اسكندر وجمعه فتحي عواد
وسليمان الحاوي ومحمد حامد اسكندر
ومحمد الحمايده واولياء أمور الطلبه ومشايخ القريه والقرى المجاوره.

واوضح راتب ان فكره الفصل كانت حلم بسيط لطفله اسمها سلسبيل فى قرية السكادره نفسها تتعلم هى و أصحابها أول ما شافت قافلة شعاع الخير و سألوها عن حلمها قالت اتعلم.

فضل الحلم لحين أن أراد الله له أن يتحقق
وأثناء أول أجتماع خير مع فريق دروب الخير
كان من أول المقترحات المقدمه إنشاء فصل تعليمى بالجهود الذاتية لخدمه اهالينا الاحباب بمدينة الشيخ زويد قرية السكادره ليقدم دورس تقوية لرفع مستوى الطلاب هو حل عاجل وهام للقضي علي التسرب من التعليم خاصه فى ظل
هدم المدرسة الاساسيه للظروف الأمنيه
التى كانت تمر بها البلاد المدرسة المتواجده حاليا في قرية تانية بعيدة لا توجد بها وسيلة مواصلات ويضم مراحل متعددة رياض اطفال وابتدائى وإعدادي ويستوعب عدد أثنا عشر طالبا ويقوم بالتدريس لهم معلمات فضليات من أهالى القرية بمكافأه تشجيعيه يتكفله فريق دروب الخير شهريا ولا يمكن أن نعبر عن مدى تقديرنا واحترامنا ، فدوركم العظيم لا يتوقف في رفع مستوى الطلبه بل انتم بناة المجتمع رزقك الله بالصحة والعافية.

وبأيدى فريق المتطوعى بشمال سيناء تحول الحلم لواقع وبعمل وجهد المعلمات الفضليات أصبح واقع مثمر .

ومنذ ثلاث أشهر تم تجهيز وفرش الفصل بكافه المستلزمات وبالمساهمة ودعم فريق دروب الخير بالقاهرة وبايدى متطوعى العمل الخيري من الفريق بشمال سيناء تم فرش وتجهيز الفضل بكامل المستلزمات الدراسية (ستائر/دسكات/سبورات/اقلام سبوره/جزء عامه/كراسى/فرش ارضيه/وسائل تعليمية/تربيزات/بعض الهدايا والمحفزات للاطفال)
وتم توزيع شنط مدرسيه للاطفال (كتب تعليميه/كراسات/اقلام/استيكه/برايه/مستره)
وبحضور ممثلي القوات المسلحه تم استقبال الاطفال وتقديم الدعم المعنوي.

وخلال الثلاث أشهر شهد الفصل أقبال من الطلبه من جميع المراحل التعليميه رياض أطفال /ابتدائى/إعدادى.

واللي زاد من إصرارنا وكان الدافع الرئيسى علي استكمال الفصول هو الطالب خالد واخواته الاربعه الذين لم يكن لهم حظا فى التعليم ولم يلتحقوا بالمدرسة وبمجرد ما سمعوا بالفصل إصروا انهم يتعلموا ودلوقتي وفي ٣ شهور بس اصبحوا يجدون القراءة والكتابة بتفوق.

وتم التواصل مع فريق دروب الخير بالقاهرة لتقديم الدعم والمساهمه لتحويل الفصل لمجمع فصول الشيخ محمود عبدالله اسكندر لاستيعاب جميع الطلبة المقبلين على الفصل.

وبالفعل وعلى وجه السرعه تقرر تحويل الفصل لمجمع فصول وتم أرسال جميع المستلزمات لاستيعاب أقبال الطلبه ليصل العدد لمائه طالب
فصل رياض الاطفال وفصل ابتدائي وفصل اعدادي ومكتبه تحتوى على قصص الأنبياء والعديد من الوسائل التعليمية وقصص متنوعه.

وبدا الافتتاح بكلمه ترحيب الشيخ محمود عبدالله اسكندر بالسادة الحضور وتوالات الفقرات لأطفالنا الأحباب قرأن /حديث/شعر/قصائد عن سيناء/ وتوزيع شهادات للطلبه المتميزين وخاصة الحرصين على الحضور من القرى المجاوره وكلمات لأولياء الأمور وتقيمهم لمستوى أبنائهم.

ووجه راتب كلمه شكر لكل لاعضاء فريق دروب الخير بالقاهرة.

وللشباب المتطوعين اسلام البيك ومحمد عبد العزيز

كما وجه العمارى كلمه شكر للحاج محمود عبدالله اسكندر وأهالى القريه على حسن الاستقبال وثناء الشكر الجزيل أقدمه للمعلمات الفضليات أصحاب الرسالة الهادفة، و العمل الجاد، فانتم من تعبتم وأعطيتم من أوقاتكم لرفع مستوى أبنائنا الطلبه.

الفت أحمد اسكندر ورشا عادل سعد وإيمان أحمد محمد لعملهم وجهودهم مع الأطفال كما تقدم بخالص التحيه للساده الحضور.
ولا ننسى خالص الشكر لمعلم القدير عبد الله اسكندر الذى استمر معانا لمده شهرا.

جديراً بالذكر
ان فريق دروب الخير هم مجموعة من نشطاء العمل المجتمعي والخيري بالقاهرة
بايدى نشطاء العمل التطوعي بشمال سيناء.
وان مجمع فصول الشيخ محمود عبدالله اسكندر هو أهم انشطه فريق دروب الخير على أرض سيناء الحبيبه وحيث تم دعم جمعية رعاية الفئات الخاصة كراسى ماتور لذوى المهم
وتم دعم المرأة المعيله بمكن خياطه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى