الإعلام العربي و المناسبات الدينية

اللواء.أ.ح. سامى محمد شلتوت.

• لماذا نحول شهر رمضان المعظم من شهر الله إلى شهر ترفيهي وبدلاً من شهر روحاني إلى شهر تليفزيونى..لست شيخا ولا داعية ، ولكني أفهم الآن لماذا كانت والدتى رحمة الله عليها… تدير التلفزيون ليواجه الحائط طوال شهر رمضان.

• مرت سنوات أخذتني دوامة الحياة و ضجيج معارك الدراسة والعمل على همسه سؤالي الطفولي حتى أراد الله أن تأتيني الإجابة على هذا السؤال من رجل مسن غير متعلم في الركن الآخر من الكرة الأرضية ، وكان ذلك الرجل هو عامل أمريكي في محطة بنزين إعتاد صديقى المسلم دخولها لشراء قهوة أثناء ملئ السيارة بالوقود في طريق عمله وفي اليوم الذي يسبق يوم الكريسماس دخل صديقى لشراء القهوة كعادته فإذا به يجد ذلك الرجل منهمكا في وضع إقفال على ثلاجة الخمور، وعندما عاد للكاشير لمحاسبته على القهوة سأله صديقى وكان حديث العهد بقوانين أمريكاقائلا {لماذا تضع أقفالا على هذه الثلاجة؟؟} فأجاب الأمريكى صديقى المسلم.{بأن هذه ثلاجة الخمور وقوانين الولاية تمنع بيع الخمور في ليلة يوم الكريسماس يوم ميلاد المسيح }.
نظر إليه صديقى مندهشا قائلاً .. {أليست أمريكا دولة علمانية… لماذا تتدخل الدولة في شيء مثل ذلك؟}.
قال الرجل { الإحترام.. يجب على الجميع إحترام ميلاد المسيح وعدم شرب الخمر في ذلك اليوم حتى وإن لم تكن متدينا }..

• إذا فقد المجتمع الإحترام فقدنا كل شيءالإحترام …. الإحترام ظلت هذه الكلمة تدور في عقلى لأيام وأيام بعد هذه الليلة…فالخمر غير محرم عند الكثير من المسيحين في أمريكا ولكن المسألة ليست بالحلال أو الحرام ..إنها مسألة إحترام .. فهم ينظرون للكريسماس كضيف يزورهم كل سنة ليذكرهم بميلاد المسيح عليه السلام.. وليس من الاحترام السكر في معية ذلك الضيف!

★أتمنى أن نحترم شهر القرآن، ونعرف ماذا نشاهد، من ترك شيئا لله عوضه الله خير منه ( وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ )… نحن على قناعة أن إعلامنا نزع مفردة الإحترام من قاموسه.. هل سنتحلى نحن بقليل من الإحترام لديننا ونقلب شاشة تلفزيون للحائط. أشك في ذلك .
بأخلاقنا نسمو ونرتفع .اللهم بلغنا رمضان و تقبل منا الصيام والقيام وإهدنا وإهدى سائر المسلمين.