وبالوالدين إحسانا خاطرة ايمانية عن بر الوالدين

اللواء.أ.ح. سامى محمد شلتوت.

• أخي وأختى أنتم اليوم أبناء وغدا أباء وأجداد . فلا ينكر أحد فضل الوالدين، ومكانهما السامي في القلوب..فكم من عطف.. ورحمة..؟ ورعاية؛ وجدها الأبناء من أمهاتهم وآبائهم !
سهرا لتنام وتعبا لترتاح وكدحا لتسعد وبذلا عمرهما؛ لتحيا زهرة عمرك ! فكم لهما من الحقوق! وكم لهما من البر والتوقير !

• بر الوالدين وظيفة يقوم بها أولئك الأبناء النجباء.. العقلاء.. الذين عرفوا طريق المكارم.. وسعوا لتحصيل سعادة الدنيا والآخرة.. أبناء عرفوا قيمة الإحسان فأثمر عندهم ذلك المعروف.. الذي وجدوه من أمهاتهم وآبائهم..
فأين أنت أخي من بر والديك ؟!
ماذا قدمت لهما جزاء لإحسانهما إليك؟!

• ماذا وجدا منك ؛ بعد أن اشتد عودك، وقوي ساعدك؟!
أخوتى أتدرون ماذا يعني بر الوالدين؟ سُئل الحسن البصري رحمه الله : ما بر الوالدين ؟ قال : { أن تبذل لهما ما ملكت، وأن تطيعهما فيما أمراك به، إلا أن يكون معصية} .
إخوتى ما أظنكم تجهلون معنى بر الوالدين.. ولكن أردت لفت نظركم وتنبيهك؛ لكي لا تنسىوا وأذكر نفسى وأبنائي !

• فكل عاقل يعرف؛ ماذا يعني بر الوالدين.. ولكن قليل من تذكرّ !
ولا يفوتكم أخوتى أن الله تعالى عندما أمرك ببر الوالدين في أكثر من موضع في كتابه العزيز خاطبك بكلمة { الإحسان } فقال الله تعالى ﴿ قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ﴾. الأنعام.
وقال تعالى ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ﴾
وقال تعالى ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا﴾.
وفي معنى الإحسان في الآية الأولى، قال القرطبي رحمه الله { الإحسان إلى الوالدين برهما وحفظهما وصيانتهما، وإمتثال أمرهما، وإزالة الرق عنهما، وترك السلطان عليهما }.
أخي و أختي… ولأهمية بر الوالدين فإن الله تعالى في الآيتين الأوليين أمر ببرهما بعد أمره بتوحيده تعالى ، وإفراده بالعبادة.. فإفهم هذا أيها العاقل.. ولا تكن من الغافلين !

★اللهم إكرمنا بر الوالدين لوالدينا واكرم أبنائنا وأحفادنا بر الوالدين لنا……….