لعن الله قوما ضاع الحق بينهم

اللواء.أ.ح. سامى محمد شلتوت.

• تذكر حين تستيقظ من نومك أن لا تحمل أكثر من نوع واحد من الهموم، بعض الناس يحملون ثلاثة أنواع {ما أصابهم في الماضي، وما يصيبهم الآن، وما يتوقّعون أن يصيبهم في المستقبل .. أمرك بيد الله وهو رحيم ويحبُّك، فاطمئن ولا تقلق }…نسرد قصة وبعدها نستخلص العبرة منها …

• أعتقل ملك من ملوك العرب رجلاً من قبيلة أخرى !
فجاءت قبيلته بشيوخها و بأمرائها تشفع فيه
فقال الملك {من هذا الرجل الذي جئتم جميعآ لتشفعوا فيه ؟}..
فقالوا بصوت واحد {هو ملكنا !}.
فقال { لم يخبرنا عن نفسه !}.
فقالوا { أنف أن يذل نفسه.فأراد أن يريك عزته بقومه !}..
فأطلقه لهم ….

• و بعد أيام جاءه الخبر أن ذلك الرجل ماهو إلا راعي الإبل عندهم ، فأرسل إليهم الملك يستفسر مما صنعوه !!..
فجاءه الرد منهم { لا أمير فينا إن ذَلَّ راعينا }..

★العبرة … لا خير في قوم ضاع فيهم حق ضعيفهم …
٭ اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، يا أرحم الراحمين ، أنت رب المستضعفين ، وأنت ربي ، إلى من تكلني ، إلى بعيد يتجهمني ، أم إلى عدو ملكته أمري ، إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، من أن تنزل بي غضبك ، أو يحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك….