إنطلاق برامج خادم الحرمين الشريفين لتفطير الصائمين وتوزيع التمور والمصاحف في جمهورية إندنويسيا

الاحساء
زهير بن جمعه الغزال
باشرت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد تنفيذ برامج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – يحفظه الله- بتوزيع 2500 من السلال الرمضانية و 15 طن من التمور الفاخرة و 200 ألف من المصاحف الشريفة من إصدارات مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف وترجمة القرآن الكريم باللغة الأندونيسية وذلك بالتنسيق والتعاون مع وزارة الشؤون الدينية الاندنوسيية وعدداً من الجمعيات الرسمية.
و شهد إنطلاق البرنامج سعادة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جاكرتا الاستاذ عصام بن أحمد عابد الثقفي، وعدد من منسوبي السفارة والشخصيات الإسلامية.
وشارك سعادة السفير عصام الثقفي بتسليم عدداً من السلال الرمضانية والتمور للمستفيدين من البرنامج، كما أدلى بتصريح صحفي بهذه المناسبة، رفع من خلاله الشكر وعظيم الامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله على دعمها المستمر لهذه البرامج التي تجسد مبادئ الأخوة في أزهى صورها، مؤكدًا أن هذه البرامج تحظى بتقدير وإشادة من مختلف القيادات السياسية والإسلامية بجمهورية إندونيسيا الشقيقة.
وأشاد بدور وزارة الشؤون الإسلامية في تنفيذ البرامج وفق أعلى معايير الدقة والجودة بما يحقق رسالة البرامج وفق تطلعات ورؤى القيادة الرشيدة.
من ناحيته، أوضح الملحق الديني بسفارة المملكة في جمهورية إندونيسيا الشيخ أحمد بن عيسى الحازمي، أن الملحقية باشرت تنفيذ البرامج الثلاثة التي دشنها معالي الوزير الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ خلال زيارته لجمهورية إندونيسيا التي اختتمها قبل حلول شهر رمضان المبارك ، مبيناً أن الملحقية بدأت بالتوزيع لـ 2500 من السلال الرمضانية المتكاملة، و 5000 وجبة إفطار رمضانية، إلى جانب توزيع 150 ألف كيلو من التمور الفاخرة، و200 ألف نسخة من المصاحف الشريفة، وفق البروتوكولات الصحية وبالتنسيق مع الجهات الرسمية المستفيدة .
وأشار ” الحازمي ” إلى أن الملحقية ستوزع طوال أيام شهر رمضان المبارك السلال الرمضانية والوجبات بمقر الحمعيات وفي عدد من الجوامع والمساجد الكبيرة في مختلف مناطق وأقاليم جمهورية إندونيسيا، مؤكداً حرص الملحقية على شمولية البرامج واستفادة أكبر شريحة منها من الأشقاء في هذا البلد العزيز على قلب كل سعودي .