الاعدام في إنتظار قاتل الطفل زياد بعد خطفه وقتله ودفنه بحوار منزل مهجور

طارق عيد

أمرت النيابة العامة بالإسماعيلية وتحديد نيابة القنطرة غرب حبس، عمر .ع”، 20 عامًا، المتهم بخطف وقتل الطفل زياد أمير محمد خليل، 7 سنوات، في الصف الأول الابتدائي المقيم بعزبة الحمادة بالكيلو 17 بالقنطرة غرب بمحافظة الإسماعيلية، 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد اعترافه بارتكابه الجريمة.

وأدلي عمر .ع”، 20 عامًا، المتهم بخطف وقتل الطفل زياد، باعترافات كاملة بارتكابه الجريمة، في أقواله أمام النيابة العامة، مؤكدًا أنه أثناء تواجده بمنزل والد الطفل إختمر فى ذهنه فكرة خطفه ومساومة أهليته لدفع فدية نظير إطلاق سراحه، إلا أنه نظرًا لمعرفة الطفل به ولصعوبة تنفيذ مخطط اختطافه لعدم وجود أشخاص لمساعدته فعدل عن ذلك وقرر قتله والتخلص منه ودفن جثته ومساومة أهليته على دفع الفدية بزعم أنه مازال على قيد الحياة، فقام بإستدراج الطفل لغرفة مهجورة ملحقة بمنزل والد الطفل، وقام بخنقه بقطعتى القماش المعثور عليهما حتى فارق الحياة ووضع جثته داخل الجوال البلاستيكي ودفنه بمكان العثور.

جاءت أقوال واعترافات المتهم بقتل الطفل زياد، بعد أن تمكنت الأجهزة الأمنية بالإسماعيلية، من كشف ملابسات ما تبلغ لمركز شرطة القنطرة غرب بمديرية أمن الإسماعيلية، من مزارع، مقيم بدائرة المركز بغياب نجله 7 سنوات عن مسكنهما أثناء لهوه أمام المنزل، قبل أن تعثر أهلية الطفل على جثته داخل جوال بلاستيكي ومدفونة بجوار أحد المنازل القديمة المهجورة المجاورة لسكنهم، وبالانتقال والفحص تبين وجود آثار لسحجات حول الرقبة وملفوف حول رقبته قطعة من القماش.

وأمر اللواء منصور لاشين، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية، بتشكيل فريق بحث بمشاركة قطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائى بالمديرية، وتوصلت جهودهم عن أن وراء ارتكاب الواقعة عاطل، مقيم بدائرة قسم شرطة بئر العبد بشمال سيناء، ومتواجد فـى ضيافة والد الطفل وتربطهما صلة قرابة ومن المنتظر أن يواجه القاتل عقوبة الاعدام لازهاق روح طفل برئ