أخبار

• ‏القبض على “ظرفاء الغلابة” بعد السخرية على “تيك توك” من ارتفاع الأسعار

متابعه / محمود الجوهرى

ألقت قوات الأمن القبض علي ٣ من صناع المحتوى قاموا بنشر مقاطع فيديو متنوعة عبر قناة تيك توك تحمل اسم “ظرفاء الغلابة” ووجهت لهم نيابة أمن الدولة تهمة نشر أخبار كاذبة لإنتقادهم غلاء الأسعار في مقاطع غنائية ساخرة ..

‏ويغلب الطابع الفني الساخر على المحتوى الذي يبثه “ظرفاء الغلابة” وعددهم ٤ عبر القناة التي أسسها أحدهم باسم عنتر يعرف نفسه بأنه أكمل بكيكه ممثل ساخر ..

‏ويتابع القناة مايقرب من ١١٦ الف شخص وحصلت على أكثر من ٤١٠ ألف إعجاب ونُشر أول مقطع على الصفحة في نوفمبر ٢٠٢٠ وكان فيديو ساخر عن الصراف الآلي ومؤخرا قاموا بنشر مقطعين تطرقا إلى ارتفاع الأسعار من خلال تأليف كلمات على لحن أغنية حبك نار لعبد الحليم حافظ ..

‏وتقول الأغنية المنشورة على جزئين على الصفحة في أحد مقاطعها “الأسعار .. الأسعار نار ليه بتغليها .. ليه تخليها تقطم وسطي وأروح أنا فيها .. فتش جيبي .. فتش جيبي تشوف محفظتي ده أنا من حوستي حشيها ورق عشان أنفخ فيها” ..

‏وقد قال المحامي الذي حضر التحقيق مع الثلاثة بنيابة أمن الدولة إنه تم إلقاء القبض عليهم من مدينة أسيوط وترحيلهم وعرضهم علي نيابة أمن الدولة بالقاهرة ..

‏ووجهت لهم النيابة تهمة نشر أخبار كاذبة وقررت حبسهم ١٥ يوما على ذمة القضية ٤٤٠ لسنة ٢٠٢٢ وتم ترحيلهم لسجن أبو زعبل ..

حيث أن المتهمين قالوا أمام وكيل النيابة إنهم أنشأوا تلك القناة بهدف الربح من خلال المتابعات وان ‏”الثلاثة لم يكملوا تعليمهم ويعملون بحراسة العقارات وأكدوا أنهم لا علاقة لهم بالعمل السياسي وهدفهم كان الحصول على أموال من خلال مشاهدات القناة الخاصة بهم من خلال البحث عن مواضيع تجذب المتابعين” ..

‏ولا يعد هذا المقطع والذي يقدم مشهد تمثيلي على أغنية الأسعار والتي سبق وقدمها أكرم حسني في برنامجه أسعد الله مسائكم المقطع الوحيد الذي يتطرق فيه ظرفاء الغلابة لانتقاد غلاء الأسعار بشكل ساخر ..

‏حيث سبق وقدموا مقطع يجلسون فيه حول بطة ويقومون بالدعاء “اللهم أجعل قبرها في بطوننا .. اللهم أذقنا كبدتها .. وقرب إلينا لسان عصفورها .. اللهم إنا قد اشتقنا إلى مروخيتها” وهو المقطع الذي حقق مشاهدات عالية تجاوزت ١٠ مليون مشاهدة .. 

‏وردا على انتقاد البعض لـ “ظرفاء الغلابة” عن فيديو البطة بزعم أنه يسخر من الدين خرجوا في مقطع آخر يوضحوا أن ما قدموه هدفه السخرية على ارتفاع الأسعار وأنهم سألوا شيوخ في الأزهر وأباحوا ما قدموه وحقق الفيديو الثاني مشاهدات أكبر تجاوزت الـ ٢ مليون مشاهدة ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى