أخبار

بيان سياسي من شباب الوفد

نقلا عن مصادرنا داخل حزب الوفد

إن التغيير الذي لا يأتي بالإصلاح هو تغيير يُفقد الأمل، ويُصِب الأمم بالذَلل.
السادة أعضاء الوفد الكرام، لدينا أمل أن حزبنا دوما يستحق الأفضل، والأفضل لا يأتي إلا إيماناً بروح الفريق الذي يريد البعض أن يهدمهُ.

فمنذ بداية تحركات رئيس الحزب في ملف تشكيلات اللجان، شعُرنا بخيبةِ أمل ٍ كبيرة، ولمسنا خُطة ممنهجة لبيع لجان الحزب، وهي واقعة لا تحدث في أي الأحزاب السياسية في العالم، خاصة الأحزاب التي تحترم نفسها وان وقعت فليس الوفد أهلاً لها.

المواقف المحبطة تجسدت بدءاً بخيبة الأمل في صدور قرار رئيس الحزب بإستيراد رئيس لجنة من حزب مصر القوية كرئيس للجنة الصناعة ذات توجهات إسلامية غير معتدلة.

لكننا كنا و لذلنا نأمل في فطنة رئيس الحزب ومستشاريه بأن لجنة شباب الحزب النوعية و لجنة المرأة هي لجان حزبية مثلها كسائر لجان الحزب لا تقبل البيع ولا المساوامة.

لذا فإننا و بشكل واضح نعلن رفضنا القرار بتعين رئيس للجنة النوعية ليس معروفا لنا ولا يملك سابق خبرات وفدية ولم يتشرب من الوفد سوا عاما بلا أي أثرٍ يذكر حتى يذكر لنا ولن نقبل تحت أي دعاوى بتمويل احتياجات الحزب.

لذا نعلن جميع الموقعون على هذا البيان رفض قرار رئيس الحزب بتعيين رئيس للجنة النوعية للشباب دون معرفة بالأمر.
و نطالب بالآتي:

أولا ً: إلغاء قرار رئيس الحزب بتعيين رئيس للجنة النوعية للشباب.

ثانياً: إعتبار شباب الوفد في حالة تواصل دائم وإجتماع مفتوح للتعامل مع المستجدات في وضع اللجنة وتحديد رئيسها.

ثالثا : يجتمع شباب الوفد برئيس الحزب الجمعة القادمة لحسم الأمر معه في اجتماع عاجل
الأخوة الكرام يجب أن يكون مفهوما للجميع أن شباب الوفد ليس للبيع ولن يقبل أخونته و لن يخون ثوابته و تراثه.
حمى الله الوفد و وقاه كل سوء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى