(الْعِيد . .)(محاكاه)…

عادل تَمَام الشِّيمِيّ .
……..
. يَا عِيدُ أَبْكِي فَإِن الْأَهْلَ قَدْ رَاحُوا .
……..
وَسَكَنَ الدِّيَارَ اغْرَابُ واشباحُ .
……..
. يَا عِيدٌ مَاتَتْ أفراحُنا كَمَدًا .
……..
حَتَّي كورونا لِلدِّيَار تَجْتَاحُ .
……..
. أَيْنَ العابٌ كَانَتْ فِي شوارعِنا .
………
وَصَوْتُ الطُّفُولَةِ يُنَادِي افْرَاحُ .
……….
. حَتَّي المأذنَ سَكَتَتْ . فَلَا تُسْمَعْ .
………
وعبراتُ الحُزْنِ فِي الْعُيُونِ نَبّاحُ
. ………..
. أَيْن الْأَهْلُ الَّتِي كَانَتْ تواسِينا ؟
……….
فِي يَوْمِ الْعِيدِ وَالدُّورُ فَوّاحُ .
………
. الْبَيْتُ يَهْدِي . . والضُّيوف فِي سَعْدِ .
………
وَكَأنّ الدَّوْرَ فِي النَّهَارِ مِصْبَاحُ .
……..
. الْحُبُّ فِي الْبَيْتِ وَالْأُمُّ تَجْمَعُنَا .
……..
وَالرِّضَا يَعْلُو . وَالْوَجْهُ مِرْتاحُ .
………
. أَيْنَ الّذِينَ كُنّا بِالْأَمْس نعشقُهم .
……..
ذَهَبُوا . . وَذَهَبَتْ بِالنَّاس أَرْوَاحُ .
………..
. مَاتَ الّذِينَ كُنّا نَجْلسْ نُسامِرهم .
…………
وَعَلِي أَيْدِيهِم يَأْتِي الْخَيْرُ صَدّاحُ .
…….. ….
. صَلَاةُ الْعِيدِ قَدْ ضَاعَتْ مشاعِرُها .
……..
لَمْ نَسْمَعْ إلَّا صَوْتُ البُومِ . . نَوّاحُ .
…. ……
. قُلُوبُنَا الْآن بِالْهُمُومِ مُكْحُلَةٌ .
……….
وعقولُنا . . في الْآفَاقِ سَوّاحُ .
………
. حَرَقوا . الْأَرْضَ . . . وَالْعَرْضَ مَفْضُوحٌ .
………
وَنَمَا . . بَدَلًا . مِن . . الْحُلْوِ . . امْلاحُ .
………..
. أَيْن الْأَيَّامُ الَّتِي كُنَّا نُصافيها . ؟
……….
ذَهَبَتْ سَرِيعًا . وكُلُّهُم . رَاحُوا .
…….. …..
….. ..
سعر/عادل تَمَام الشِّيمِيّ . مِصْر . .