هواجس متخمة

ابراهيم الدهش

في ساعةً متأخرةٍ من الليلِ
أرقّ وتفكيرْ
و قليلةٌ ساعات نومي ..
في ذلك الحيْزُ
المشحونُ بلهيبِ الإشتياقِ ..
تستيقظُ أحلامُ يَقظتي وتسكنُ حضنَ القمرِ
بينَ كفوفِ النجومِ ..
تداعبُ مُخَيّلَتي.
تُرَاقِصُ إِحساسي
أَكتبُ أَشعَارِي
وأَحضنُ نَجمةَ الفجرِ
وأنامُ
على بساطِ ذِكْرَاكْ..
وألتَحِفُ بهمساتِ نَبضكِ الرقاق
تحتَ ضِياءِ بدرُ خيالك
فأنا غَدوّتُ بينَ لحظةٍ أسيرُ جَمَالك
كَطَيّف الفَيّضِ أتَبَعُ خَطَ مَجَالِك
أنجَذِبُ إليهِ بِعفويةٍ وأنا المحُبُ خِصالك
//////////////////////////////// ابراهيم الدهش