باين. من ضحكته

على الحسينى المصرى
باين من ضحكته أن فيه اجمل قولبب
بتجبني الخواطر لحد عتده
واحس اني منه قريب وهو ال قريب
أنا كنت فين وهو كان آل حبه عجيب
اه لو كنت اعرف اني مكتوبلى اعرفه
وإن قلبي هيسافرلوه ويقول نصيب
اه لو كنا نعرف انا وقلبي انه الطبيب
مكناش انجرحنا ولا عشناش يوم عصيب
بحس في كل لحظه اني. مغرم بيه
. ودايب وواصل لحده أحساس عجيب
بس محتار ايه هقوللوه وهو النجيب
ويقول لي قلبي ايوه بحبوه
ونفسي ابقى جنبوه
قولوه على حبوه قولوه وجايوه
قولوه أن قلبك محتاج لقلبوه
ويقول عقلي وده مين قده
وازاي وليه واشمعنا هو بالذات الحبيب
دا لا احنا قده ولا قد حبوه
دا، بس لحد امبارح كان في الغيب
فاكرني عقلي انه لما يحاورنني
ممكن أنسى وارجع واسبيبوه
طب لو انا سبتوه
ازاي قلبي هيقدر يسيبوه
وشوقوه ليه وشوقوه ليا
نصيبي ونصيبوه
يا عقلي يا قلبي دا هواك عجيب
يا ما انا خايف يا قلبي تروح لبعيد
وتجرحك عيونوه ويطلع عنيد
اصل ده ال قلبه ألف ليلة وليلة
ومحيط جمالوه كل يوم بيزيد
وكام مغرم ف عيونوه تاه ورجع وحيد
دا. عيونه جريئة ولسانه أديب
واخاف اخبط على بابوه يقولوا غريب
محتار والحيرة دمار والشوق رهيب
اه من الهوى وطريقه العجيب
في أوله سهر. وويل. وليل طويل
بيبدأ. بنظرة وراها ضحكة وشوق صعيب
واخره غيرة وقلق لو غاب الحبيب
وشمعة ولعة ودنيا واسعة لو كان النصيب
بقلم على الحسيني المصري
قد تكون صورة ‏‏شخصين‏ و‏أشخاص يقفون‏‏