الخطوط العريضة لعلاج مرض السكر

 

بقلم دكتور جمال الشافعى
متابعة إعلامية امل كمال

النوع الأول من السكرى
— وهو مرض مناعى وغير وراثى ويصيب غالبا الأطفال وفية لايفرز البنكرياس الانسولين والعلاج يكون بالانسولين فقط ….
— الأهداف: ضبط السكر فى الدم للمعدل الطبيعى..منع الارتفاع والهبوط فى السكر ..عدم زيادة الوزن وحدوث مقاومة للانسولين أكثر والسير فى حلقة مفرغة..منع المضاعفات المختلفة أو على الأقل تأخيرها..التأقلم مع المرض على أن لا يؤثر على الحياة العامة…
— العلاج ::
1- الإقلال من الكارب ( النشويات والسكريات ) بقدر الإمكان ويساعد ذلك على نقص الوزن وعدم زيادة الوزن وعدم حدوث مقاومة للانسولين مستقبلا واقلال كمية العلاج من الأنسولين…
2- مع الاهتمام بالحمية الغذائية يجب حساب معامل الكارب فى كل وجبة وأخذ جرعة إنسولين مناسبة لكل وجبة طبقا لمعامل الكارب..
وبالتالى لايوجد جرعة ثابتة من الانسولين لكل وجبة كما يفعل المرضى ووجود جرعة ثابتة يوميا قبل كل وجبة معناه كمية ثابتة من الكارب وهذا لا يحدث غالبا… وسوف أشرح معامل الكارب فى مقال قادم إن شاء الله وبطريقة مبسطة وعملية وبدون اى تعقيد حتى يمكن لمريض السكر والذى يعتمد على الأنسولين فقط للعلاج حساب الجرعة من الأنسولين سريع المفعول لكل وجبة وأيضا طويل المفعول…
3- العلاج يكون باستعمال الأنسولين سريع المفعول مع الوجبات وانا أفضل الأنسولين Novorapid ويعطى مع كل وجبة .. وتحدد الجرعة أولا حسب الوزن وبعد ذلك تعدل حسب معامل الكارب مع كل وجبة ..على أن يكون مجموع انسولين الوجبات مساوية أو أكثر قليلا من الأنسولين طويل المفعول…
الأنسولين القاعدى أو طويل المفعول يعطى مرة واحدة ليلا وليس له علاقة بالأكل وأفضل الأنواع هو Tresiba..
وهذه هى الطريقة الأمثل والتى تشبه استخدام مضخة الأنسولين العادية مع استخدام هذه الأنواع من الأنسولين
— أى أن المريض يأخذ 4 جرعات يوميا ويحتاج إلى مداومة التحليل المنزلى باستمرار لضبط السكر حتى يتعود على ذلك.. وأحيانا يحتاج للحجز فى المستشفى فى بداية الاكتشاف وخاصة إذا كان طفل صغير لضبط السكر وتعليم الأهل الطريقة…
لايجب لمرضى النوع الأول استعمال الأنسولين البشرى اطلاقا مثل Acrapid أو Mixtard والانواع الأخرى.. حيث أن هذه الأنواع من الأنسولين لا تضبط السكر…
4- بعض المشاكل مع العلاج : وهو السكر الهش أو غير المستقر مع الارتفاع والانخفاض السريع ومع أقل كمية من الأكل أو أقل جرعة من الأنسولين وصعوبة التحكم في السكر…وسوف أتحدث عنه لاحقا ..لكن حل هذه المشكلة هو حساب معامل الكارب وإعطاء الأنسولين طبقا لذلك أو تركيب مضخة الأنسولين الحديثة..
أيضا من المشاكل هو ارتفاع تكلفة العلاج مع وجود عدد كبير من المرضى لا يستطيع تحمل تكلفة العلاج والحل الوحيد هو وجود تأمين شامل على الاقل لكل هؤلاء المرضى وهو موجود بالدول المتقدمة…
أيضا من مشاكل العلاج وعدم ضبط الجرعة أو إستخدام الأنسولين البشرى هو زيادة الوزن ويجب تلافى ذلك مع إضافة الجلوكوفاج مع الانسولين أحيانا …
— الجديد فى علاج السكرى النوع الأول ::
1- مضخة الأنسولين الحديثة أو الذكية وهى بإختصار تحلل السكر أتوماتيكيا وتضخ الجرعة بطريقة لا يتدخل فى ضبطها المريض وهى دقيقة ومريحة..لكنها غالية جدا ومكلفة جدا.. تبلغ قيمة المضخة فى المتوسط 150 الف جنيه وتتكلف شهريا حوالى 3000 جنيه شهريا لتغيير ال Sensor …
2- المريض يحلل كثيرا فى المنزل يوميا لضبط الجرعة ومعرفة وضع السكر وبالتالى يتعب من الشكشكة بالابرة وإخراج نقطة الدم..هذا عمل متعب كان الله فى عونهم..
وحديثا يوجد الآن جهاز بسيط يثبت فى أعلى الذراع مثلا ويوضع عليه جهاز بسيط آخر مثلا جهاز السكر المنزلى ليقرأ قيمة السكر فى اى وقت أثناء اليوم وبدون شكشكة أو أى ألم أو أى عذاب..هو متوفر فى مصر ولكنه أيضا غالى ويحتاج إلى حوالى 1200 ج شهريا ..ولاننسى
تكلفة العلاج بالانسولين حيث أنها غالية وتحتاج لقدرة مادية ولكن هذا الموضوع المادى محلول فى الدول المتقدمة بوجود تأمين شامل لجميع الشعب …
3- العلاج باستخدام الخلايا الجذعية وهو بإختصار تحويل الخلايا الجذعية فى المعمل إلى خلايا بيتا البنكرياس لتفرز الأنسولين ثم حقنها فى مريض النوع الاول من السكر ووضعها فى الكبد أو تحت الجلد او أى مكان فى الجسم لتفرز الأنسولين مثل البنكرياس الطبيعى..هذه فى طور الدراسة فى أمريكا وأثبتت الدراسات نجاحها وشفاء بعض المرضى .. ربما تطبق بعد عدة سنوات قليلة كما يقولون.. وهذا سيكون الحل النهائي…بارك الله فى العلم المفيد والعلماء والطب ……
مع تمنياتى للجميع بالصحة والعافية .