القثامي يشكر خادم الحرمين الشريفين لأمره بإنشاء هيئة لتطوير الطائف

الاحساء
زهير بن جمعه الغزال
رفع أمين الطائف الدكتور أحمد بن عزيز القثامي خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود (حفظه الله) لأمره الكريم بإنشاء هيئة لتطوير الطائف ، والذي تضمن أن يكون للهيئة مجلس إدارة يعين رئيسه وأعضاؤه بأمر من رئيس مجلس الوزراء، وبين أن ذلك سيسهم في تحقيق تنمية شاملة ومتوازنة ومستدامة للطائف ، ويساعد في الريادة بالتخطيط السليم والإعداد المتقن للمشاريع التنموية والتطويرية التي ترتقي بالمحافظة إلى الأفضل .
وعد هذا الأمر الملكي الكريم بخطوة متقدمة جداً للطائف والتي باتت تشهد نمواً حضارياً وثقافياً وسياحياً شاملاً بفضل الله ثم الدعم والاهتمام اللامحدود من الحكومة الرشيدة مما يدفع الجميع لأداء كافة المهام الموكلة إليهم بأمانة وإخلاص ، وتقديم أعمال احترافية تحقق الجودة والفعالية ، والتكامل مع كافة شركاء التنمية من خلال العمل بروح الفريق الواحد ، لتحقيق كل ما تصبوا إليه القيادة الحكيمة وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان (وفقهما الله) .
وأشار الدكتور أحمد القثامي إلى ما يوليه صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة لمحافظة الطائف من اهتمام متواصل ودعم مستمر مما كان لذلك أكبر الأثر في تنفيذ جملة من المشروعات التنموية الكبرى بحمد الله ، وتطرق إلى مهام تنظيم هيئات تطوير المناطق والمدن ومنها مراجعة خطط التنمية والبرامج والمشروعات ذات الصلة بعمل الهيئة التي تعدها الأجهزة الحكومية والهيئات والمؤسسات العامة والجمعيات والمؤسسات الأهلية ، بما يضمن تحقيق التنمية المتوازنة وإقرارها ، بالإضافة إلى متابعة تخطيط مشروعات البنية الأساسية بالتنسيق مع الأجهزة المعنية مما سيكون له أثره في ترتيب أولويات تنفيذ البرامج والمشروعات في المنطقة بما يتفق مع خطط التنمية ، ومتابعة تنفيذ البرامج والمشروعات في المنطقة ، وتطبيق مؤشرات تحسين وقياس كفاية الأداء الحضري عليها في ضوء أهداف خطط التنمية المعتمدة، كما سيكون للهيئة دور في وضع البرامج والأسس والإجراءات اللازمة والسبل المحفزة لمشاركة القطاع الخاص في تحقيق أهداف التنمية وتنفيذ المشروعات والخدمات في المنطقة بإذن الله .