حريتك تحددها زوجتك

حريتك تحددها زوجتك

 

بقلم عبير مدين

في منشور نشرته تمهيدا لنشر هذا الموضوع وكان ينص على ان الرجل يعيش مساحة من الحرية تحددها له زوجته

والحقيقة تباينت ردود الفعل تجاه المنشور بين مؤيد و معارض و ساخر

والحقيقة أيضا لم تزعجني التعليقات الغير لائقة للبعض على الموضوع لأني أدرك جيدا أني اتعامل مع ثقافات مختلفة

الزوجة يا عزيزي الرجل هي مجرد رمز للأسرة فلولا وجود زوجه في حياتك لما أصبحت رب أسرة

الحرية تأتي من وجهة نظري مكافئة على ما قمت به من واجبات والحرية تكون منقوصة بقدر تقصيرك

كما أن الحرية ليست مطلقة فدائما يحكمها الشرع والعادات والتقاليد والأعراف، والظروف الاقتصادية والمسؤوليات التي تقوم بها والمطلوبة منك

تشعر بالحرية والراحة وانت ترتدي ملابس البيت لكن لا يمكن أن تخرج بها أو تحضر بها مناسبة. ما يصلح لمكان وزمان لا يصلح لآخر جميعنا يدرك ذلك

حتى الملوك قد تحسبهم أحرارا لكن الحقيقة تحكمهم التقاليد الملكية وكم من ملك وامير تنازل عن لقبه بحثا عن الحرية التي يحلم بها

التقصير في الواجبات ينتقص من الحرية، إذا رسب ابنك في اختبار فليس من حقه طلب مكافئة

اذا قصرت الزوجة في حقوق زوجها وواجباتها تجاه أسرتها ودخلت في حياة زوجها امرأة أخرى فلا تلوم إلا نفسها فقد رسبت في الحفاظ عليه

كذلك إذا قصر الرجل في واجباته تجاه أسرته وإذا سمح لزوجته أن تعاونه في الإنفاق فعليه أن يتحمل تبعات ذلك ويعلم أنها تنتقص من حريته

البعض قد يعتمد على زوجته في رعاية الأسرة

والبعض يعتقد أن دوره في الأسرة مجرد ممول و يتفرغ لنزواته

وهناك من يعلم جيداً أن دوره كرجل هو رعاية الأسرة وتوفير احتياجاتها وهذا النوع يدرك جيداً أن حريته وحقوقه تأتي بعد واجباته ويعلم معنى المسؤولية

الحرية المطلقة عبث و فوضى والرجولة الحقيقة التزام ومسؤولية.

قد تكون صورة ‏‏‏شخص واحد‏، ‏وقوف‏‏ و‏حجاب‏‏