زوجة بلا سكن من سلسلة نساء بلا مأوي

بقلم/صبرين محمد الحاوي/مصر
عزيزي القارئ مرحبا من جديد
اليوم اتحدث معكم اروي لكم قصة شاب قد انهي دراسته ولم يجد عمل بالفطاع العام او بحصل علي وظيفة في بلده فلم يكون امامه سوي السفر للخارج وحيث حصل هناك علي عمل يناسب مؤهله الدراسي بمرتب قيم جدا وحقق احلامه بالنسبة للحصول علي المال الذي يجعله يقدر علي ان يقدم علي الزواج وتأسيس اسرة يسعد بها ثم قد وفقه الله حين عاد الي بلده وتزوج بفتاة ابنة عائلة كريمة ذات اخلاق عالية ولكنها تعمل بمنصب وظيفي تتقاضي من خلاله مرتب شهري قيم جدا وقد وافقت علي الزواج منه بكل صدرا رحب واقام الافراح للزواج وتزوجا واستمر زواجهم شهران وحان موعد سفر الزوج للدولة الخليجية التي يعمل بها وتركها في منزل الزوجية المستاجر والزوج يقوم بدفع الايجار شهريا حتي بعد سفره سيرسل الايجار لصاحب العقار وهنا قد سافر الزوج الي عمله وقد اغلقت الزوجة المنزل وذهبت الي منزل عائلتها وحيث تذهب صباحا الي عملها وحين تتقاضي راتبها الشهري تودعه بالبنك بحسابها الخاص والزوج يرسل الايجار لصاحب العقار شهريا وذات يوم قد حدثت معها ازمة مالية حيث تأخر عن دفع الايجار فطلب من زوجته تدفع عنه فرفضت وبشدة بحجة اموالي بالبنك وقالت له اناليست ملزمة بذالك فقال لها ارسلهم لك قالت اعتذر منك اجعل صاحب العقار ينتظرك حتي ترسل له عزيزي القارئ هنا لم يكون لدي الزوجين اطفال وبعد عدة اشهر عاد الزوج بايجازة ستة اشهر وحين ظل بمنزل الزوجية مع زوجته طلب منها ان تذهب الي الطبيب من اجل الانجاب فقالت له قريبا ساذهب الي الطبيب ولم تذهب فقال لها لمالاتذهبين الي الطبيب انا اريد اطفال فقالت له انا متعبه أؤتي من عملي متعبه فقد طالت المناقشة في هذا الموضوع فقالت له انا متعبه لانني اعمل ليس مثلك تظل بالمنزل مثلك مثل جميع العاطلين فقال لها انا اعمل بالخليج فقالت له لماذا لم تسافر وحين تعود المرة القادمة سنتحدث فكانت دائما تجرحة وتجرح مشاعر بعدم العمل وكثرة بينهم المشاجرات فلم يجد سوي الانفصال ولكنه قبل ان يخبرها بالانفصال
قد اتفق مع صاحب العقار بانه هو وزوجته سيتركون المنزل من اول الشهر القادم وقام ببيع الموبليا والمفروشات والاجهزة الكهربائة حيث كانت زوجته بالعمل وقبل عودتها اتي بالمشتري الي المنزل وقام ببيع محتويات فرش منزل الزوجية ثم رأتهم احد الجارات فقال للمشتري امامها تفضل بالدخول ياصديقي فايقنت انه صديقه وبعد ثلاث ايام ذهبت الزوجة الي العمل ثم قد اتي المشتري لمحتويات المنزل من فرش وموبليا واجهزة كهربائية وقد قام بنقل المحتويات من المنزل وظل المنزل يسفر فيه الهواء وحيث رأته الجارة قال لها انني ساسافر الي عملي واصتحب زوجتي معي فهي الان تقوم بتسوية اوراقها بالعمل قبل ان نسافر ونبدا حياة جديدة هناك ثم ترك حقائب زوجته عند جارتهم وقال لها هذه حقائبنا التي نستقلهامعنا للسفر وساعود اليك في المساء انا وزوجتي كي نأخذهم ثم تركها ورحل ولكن هنا عزيزي القارئ كان الزوج من قبل استقل الحقائب الخاصة به الي سيارته الذي يستأجرها في فترة وجوده ببلده ثم اعطي مفاتيح المنزل الفارغ الذي يصفر فيه الهواء لصاحب العقار حيث ان صاحب العقار قد قام بتأجيره لاسرة اخري
فاما الزوج الذي قد جرحت كرامته مما تقوله زوجته بعد ان قام بتسليم المفاتيح لصاحب العقار من ثم ذهب لتسليم السيارة الي ممن قام باستاجاره له ثم ذهب الي المطار واستقل الطائرة ثم سافر الي الدولة الخليجية التي بعمل بها وحيث عادت الزوجة ام تجد المنزل ولم تجد الزوج ولم تجد المأوي وابلغتها جارتهم بما حدث ثم استقلت حقائبها وعادت الي منزل عائلتها فلم يظل لها شئ سوي عملها فاما عن الزوج تزوج بزوجة اخري واستقر هناك وعاش الحياة الكريمة التي بتمناها فاما الزوجة الاولي التي فقدت الزوج والمنزل والمأوي لن نحصل علي شئ حيث ذهب دون طلاقه لها فاقامة دعوي خلع ثم ربحتها اي لانها خسرت كل شئ من قبل الزوج وظلت بلاسكن وبلا زوج فلم يظل لها شئ سوي راتبها الشهري وعملها بالوظيفة التي قد كانو هم الاسباب في هدم منزلها وكيان اسرتها والتي فضلت ان تودع اموالها بالبنك علي ان تساعد زوجها وانشغالها بالعمل عن انجاب طفل يسعد قلب زوجها وكلما كانت تقوله عملي هو كل حياتي وكان الزوج يظل بالمنزل وحيدا لم يجد زوجة اوطفل وحين يتحدث تقول له انا كنت بالعمل لست عاطلة مثل غيري فقال لها انا اعمل بالخارج قالت فان ضاع عملك بالخارج ستظل بالمنزل فاذهب الي عملك قبل ان تفقده ثم كانت دائما تريده ان يظل مسافرا وياتي بالمال وقالت له سننجب اطفالنا فيما بعد حينما نؤمن لهم مستقبلهم وكثرت المشاجرات بينهما لتلك الاسباب حتي الذهب الذي اتي لها به عند الزواج قد قامت ببيعه واودعت الاموال بحسابها بالبنك فلم يكون امام الزوج طريق اخر سوي مافعل وتركها بلاسكن وبلا زوج وقد صارت معلقة فما كان امامها سوي الخلع وعادت من جديد لحياة ماقبل الزواج تعمل وتكنز المال بالبنك
زوجة بلا سكن
من سلسلة نساء بلا مأوي
بقلم/صبرين محمد الحاوي /مصر