ستاير النسيان من (سلسلة نساء بلا مأوي)

بقلم/صبرين محمد الحاوي /مصر
عزيزي القارئ
مرحبا من جديد اليوم نتحدث عن تعدد الزوجات هل هو حالة من الهروب من شعور بعض الرجال بالكبر وانه حين يتزوج من جديد بأمرأة شابة في مقتبل العمر يشعر بانه قد استعاد الشباب والصبي من جديد ام ان كل منهم له اسبابه ففي قصتنا اليوم نتحدث عن فتاة ابنة عائلة كريمة لم تجد لها نصيب سوي ممن لديه زوجة اخري فحين تقدم لخطبتها كانت حجته ان زوجته الاولي ابنة عمه قد فرضها عليه والده وهي أمرأة لا تجيد القرأءة اوالكتابة ولن يكون بينهم تفاهم وقدانجب منها طفلتين ولم تنجب له الذكر وحين اراد ان يطلقها قد اعترض والده علي الطلاق فقال له تزوج واتركها وشئنها تظل بالمنزل وتربي طفلتيها وافعل ماتشاء فابنة اخي هي ابنتي ولن ادعها تخرج من المنزل عزيزي القارئ ثم تقدم لخطبة الفتاة بطلة قصتنا وقد اعد لها السكن والمأوي والحياة الكريمة وتزوجها وانجبت له ثلاث من الذكور وثلاث من الايناث ومرة الاعوام فكانت تحيا معه الحياة الكريمة وحين تطلب منه ان تعمل بوظيفة او تقدم اوراقها للعمل يرفض ذالك ثم يقول لها انت تعيشين حياة كريمة ولن تحتاجي لشئ ابدا فاما الزوجة الاولي كانت تظل معهم بنفس المنزل بطابق اخر وظلت تعمل علي رعاية صحة عمها وبعد فتره طلبت الطلاق بارادتها ثم تم الطلاق ومرت الاعوام حتي تزوج ابنتاها وظلت بخدمة عمها او ابيها كما كان يقول عمها والد الزوج هي ابنة اخي بالنسبة لي هي ابنتي وستظل معي هي وابنتاها وظلو حتي تزوج الفتايات وبعد ذالك ظلت معه ولن تتركة فاما الزوجة الثانية بعد طلاق الزوجة الاولي ظل زوجها لها هي فقط وقد اطمئن قلبها وعاشت مطمئنة ولكن مايخبئه القدر لم يعلمه البشر لقد كان الزوج لديه معرض للملابس الجاهزة وكان يعشق مغازلة النساء وعملت معه فتاة في الثامنة عشر من عمرها ولقد تقدم لخطبتها واتفق مع اهلها ان يظل كل شئ سرا ثم ذهب الي زوجته وقال لها بانه قد تعرض لازمة مالية من اجل الملابس الجاهزة والمعرض ويريد الذهب فاعطت له الذهب ثم اخذه وتزوج به في منزل اخر بالايجار دون علم احد ثم علمت زوجته بطلة قصتنا بانه اخذ ذهبها وتزوج به أمرأة اخري فتاة صغير وجميلة وحين سألته لماذا فعلت هذا قال لها لقد رأيتك تكبرين اريد من يهتم بي ويجعلني اجدد شبابي فانت قد ملئت التجاعيد وجهك فابنتك ستتزوج بعد ايام وابنائك رجال سيتزوجون قريبا فاجعلي وقتك لابنائك واحفادك ودعيني اعيش ماتبقي لي في سعادة دون ان اشعر بانني رجل عجوز فانا حتي الان امتلك الوسامة فان اردتي الطلاق انا لن امانع ولن ارفض وان اردتي البقاء فكلما تحتاجين ستجدين الحياة الكريمة فغضبت كثيرا وطلبت منه ان يطلق الاخري فرفض وتشاجرة معه وتركت المنزل وذهبت الي منزل اهلها وكانت تقيم بمنزل شقيقا ولم تطلب الطلاق او العودة لكن هنا عزيزي القارئ ابنائها لم يذهب احدهم اليها فقالت لهم حين حدثتهم بالهاتف لم تهتمو لامري فقالو لها لم يقوم ابينا بطردك فعودي متي تشائين حين يرحل عنك غضبك فكانت تشعر انها ان عادت الي المنزل دون يرافقها احدهم زوجها او ابنائها الي المنزل ستفقد كرامتها وظلت عدة اشهر بمنزل شقيقا ولم يأتي اليها احد كي ياخذها فقالت حتي ابنائي عزيزي القارئ ظلت بلا مأوي ظلت في منزل شقيقها كضيفة هنا عزيزي القارئ قد أتي اليها والد الزوج وقد اخبرها بانه قد سجل لها ولابنائها ولبنات زوجها من الزوجة الاولي ثلاث اربع المعرض الذي يديره الزوج الذي تزوج للمرة الثالثة وبأن زوجته الثالثة تزوجته طمع بالمعرض ولكنها لم تعلم ان المعرض ملك لوالده فقد قام والده بجعل زوجة ابنه وابناء وبنات ابنه شركائه يمتلكون ثلاث اربع المعرض ملك لهم بيع وشراء ثم وثق العقد بالشهر العقاري وهنا علم الزوج بما فعله والده حين ذهبت اليه زوجته وقال لها هل عدتي دون ان يأتيك احد فقالت له انا اتيت الي المعرض كي اري كيف تكون المبيعات والربح فقال لها ومايعنيك بالمعرض فاخبرته بما حدث وانهم يمتلكون ثلاث اربع المعرض فسقط علي الارض مما قد سمع وحين علمت زوجته الثالثة بذالك تركت المنزل وطلبت الطلاق وحين ذهب اليها يسألها لماذا قالت لقد ضاع المعرض فماذا افعل بعجوز متصابي الحمد لله اننا لم ننجب طفل كان الان دون اموال وبلا مأوي فعد ايها العجوز الي زوجتك وابنائك كي تكمل معهم الباقي من عمرك
عزيزي القارئ فان لم يفعل ذالك والد الذوج كان الجميع الزوجة الثانية وابنائها وبناتها وبنات زوجها من الزوجة الاولي ظلو بلا مأوي
من سلسلة نساء بلا مأوي
بقلم /صبرين محمد الحاوي/مصر