أرى بعض الورى حجرا

كمال الدين حسين

يبيدُ الناسَ والزهرا
لهمْ قلبٌ بلا عطفٍ
إذا ما صرتَ منكسرا
فقدْ باعوا صداقتنا
وبابُ الهمْ قدْ حضرا
تراهمْ كالذرى زيفاً
إذا ما المرءُ قد عُثِرا
فما عَرِفوا الصفا صفحاً
مثيلَ الحرِّ إنْ غَفَرا
عرفْتُ اليومَ معدنهمْ
خبيسَ النوعِ إذْ ظهرا
لكلِّ الحقِّ قدْ جَهِلوا
وكمْ منهمْ بنا غدرا
فلا جاهٌ له باعٌ
يخيفُ الناسَ إنْ ذكرا
فربُّ الكونِ حامينا
إذا ما الخطبُ قدْ نظرا
تطيبُ النفسَ منْ عدلٍ
وجوفَ الصدرِ قدْ شكرا
غدا نلقى محاسننا
سلاحٌ يكسرُ الخطرا
نسيمُ الروضِ يسْعدنا
وزهرُ قدْ رمى عطرا
بقلم كمال الدين حسين القاضي