يامن تنادي للهوى

ناصر عطا محمد

يامن تنادي للهوى من بعدما
أهملت قلبا فى هواك تألما
أبدا تراني فى هواك براءة
ما عدت أحمل روح طفل حالما
هجرت ودي والهوي وحشاشتي
وتركتني وسط المجاهل هائما
عش كيف شئت ولا تبالي إنني
ما عدت أمشي للفؤاد مسلما
أفلا ترى كل الأماني عفتها
ورميت قلبا فى الوداع تحطما
عقلي تحكم وانتهي لقراره
مات الغرام وانت كنت الظالم
يامن رميت جميل وصلي للجوي
وأنا حضنتك عاشقا مستلهما
وكتبت فيك الشعر من ترنيمتي
كنت المحيا والرؤى والقائما
كنت الأماني كم أعاني ليتني
ما عشت حبك عاشقا أو مغرما
دارت بيا الأقدر حتى كأتني
أمشي بلا قلب وقلبك نائما
الظلم أن تهوى حبيبا قاسيا
ترجو رضاه وفى صفائك غائما
هل يستقيم العدل فى صفقاتنا
تحب من يهوى لغيرك مرغما
من يقتل الأشواق فى شهقاته
يعيش بالحركات موتا دائما
بقلمي .. الشاعرناصرعطامحمد
البلد. مصر