سياط الظلم

لمياء فرعون
سـيـاطُ الظلـم ِتـلسعُـنـا وتـؤلـمـنـا
وتـغـرز في حـنـايـانـا السكاكـيـنـا
وسـاحُ الـحـرب ِمـفـتوحٌ ويحصدُنا
وحــرُّ الـنـار ِيـحـرقـنـا ويـكـويـنـا
دمـوعُ الـعـيـن فـوق الخـدِّ جـاريـةٌ
فـمــا ذقــنـا مـن الآلام…يـكـفـيـنـا
شـربـنـا من كـؤوسِ الـصبـرِ ِآلافـاً
ومـا زلـنـا بــذي الأحـزان ِبـاقـيـنـا
كـرهـنـا عـمـرَنـا والصـبـرُ ودَّعَـنـا
لــغـيـرِ اللهِ…..لا نـشكـو مـآسـيـنـا
دعــونــاه…. لـيـنـصـرنـا بـقـدرتـه
فـحـكـم الله يُـسـعــدنـا ويـرضـيـنـا
وشــكـوتـنـا بـيـسـر ٍقـد رفـعـنـاهـا
لــربِّ الــكـون خـالـقـنـا وبـاريـنــا
فـسـيـف الحـقِّ ِمـمـشـوقٌ بـقـامـتـه
يــؤازرُنـا ويُـحـيـي صـبـرنـا فـيـنـا
ألا سـحـقـاً فـهـذي الحربُ غـاشمـةٌ
سـياطُ الـغـدر ِتـوجعُـنـا وتُـشـقـيـنـا
وريـحُ الـمـوتِ تـسـكن في ثـنـايـانـا
ولا أحــدٌ مـن الأســقـام يــُنـجـيــنـا
فـهـل نُـُنـسى؟ولا أحــدٌ سـيـذكرُنـا
وتُـمـحـى من صحائـفـكـم أسـامـيـنا
ونـبـقـى مـحـضَ أطـيـاف ٍمـهـلـهلـةٍ
تــراود بـعـضَ أجــيـال ٍفــتـبـكـيـنـا
إلــه الـكـون ِفـي الــدنـيـا يـراقـبـُنـا
وعـنـد الـبـعـث ِيـنـصـفُـنا ويُـرضينا
ف ليس هـنـاكَ واســطـةٌ لـمـخـلـوق ٍ
وعـدلُ الله ِسـيـفٌ سـوف يـحـمـيـنـا
بقلمي لمياء فرعون
سورية-دمشق