((أرتشفُ منكِ قبلةٌ خجلاً))

ماجد محمد طلال السوداني
العراق – بغداد
أتلذذُ بطعمِ شفاهكِ الظمياء
كفنجانِ قهوةٌ عربيةٌحواء
تتضاعفُ نبضات قلبي مسرعة
تستيقظُ خلجات قلبي الغارق
بالأنينِ
لزمنِ الصبا
تعصفُ بنا أيام الحنينِ
يهيجُ بنا الشوقِ
نفقد ذاكرتنا من الحنينِ
لحظات الوداع
يغدرني حبكِ بطعنةِ جفاءً
بعد أن وهبتَكِ أجمل عشقاً
بهدوءِ عاشق
مطمئن من قلبي واثق
مع أثمنِ ما في بقايا العمرِ
في بحر حبكِ أغرقُ
انسى العوم
رغم أني سباح ماهر
يزدادُ داخلي جوى الهجر
ألملمُ ذكرياتنا الحزينة
أبتسامتكِ الحلوة الجميلة
أطبعُ قبلة على بقايا حروف
أسمكِ على عجلٍ
أرتشفُ قبلةٌ منكِ بشغفٍ خجلاً
أغفو بين ذراعيكِ
تثورُ داخلي براكينَ الأشوق
أسمعُ في صوتكِ بحة شجن
معزوفة موال حزين
أشمُ بقايا عطرِكِ على مهلٍ
تزدادُ خفقات قلبي
تسبلُ جفون العيون
من أولِ نظرة حنين
لحظة تلاقي نظرات العيون
يتجمدُ دمي بالعروقِ
يموتُ دفء الأشواقِ
من برودِ كلماتكِ ساعة اللقاءِ
عشقي اليكِ جنون
على شعركِ الغجري الأسود الفاحم
المنسدلُ على الكتفينِ
والصدرِ
حتى الركبتينَ
اقرأ ما كتبنا في صحائفِ السنينَ
أجملُ كلمات العشقِ
أبياتٌ من شعرِ العتاب
قصائد حبِ
أحلام ليالينا أمست أساطير
تالله لغيركِ لن أكونَ
ماجد محمد طلال السوداني